Accessibility links

logo-print

27 قتيلا و89 جريحا غالبيتهم من الشرطة بثلاثة انفجارات في كركوك شمال العراق


أعلنت السلطات العراقية أن 27 شخصا على الأقل قد قتلوا وأصيب أكثر من 89 آخرين بجروح أغلبهم من عناصر الشرطة في ثلاثة تفجيرات وقعت الخميس وسط مدينة كركوك شمال العراق.

وقال مدير صحة كركوك صديق عمر رسول في حصيلة جديدة إن "قسما من الجرحى حالتهم حرجة فيما تلقى آخرون العلاج وغادروا المستشفى".

وذكر مسؤول رفيع المستوى في شرطة كركوك أن "عبوة ناسفة لاصقة انفجرت بسيارة مدنية في ساحة قرب مقر قيادة الشرطة في كركوك عند الساعة التاسعة والنصف صباحا مما أسفر عن وقوع ضحايا".

وقال إنه "لدى تجمع أفراد الشرطة والدفاع المدني لنقل الضحايا، انفجرت سيارة مفخخة قرب المكان وأدت إلى وقوع عدد أكبر من الضحايا".

وأسفر التفجيران اللذان وقعا في مرأب خاص بسيارات قيادة الشرطة، عن أضرار جسيمة في عدد كبير من السيارات العسكرية والمدنية المتوقفة قرب المكان، بحسب ما شهود عيان.

وأكدت مصادر امنية وجود عدد من الضباط بين القتلى، بينهم سكرتير مدير شرطة كركوك وهو برتبة رائد.

من جانبه، قال الشرطي شيرزاد كامل أحد عناصر الشرطة الجرحى متحدثا من سريره في المستشفى "خرجت بعد سماعي دوي انفجار قرب المديرية وتوجهت مع زملائي إلى ساحة وقوف السيارات لمعاينة موقع التفجير".

وأضاف كامل الذي أصيب بشظايا في بطنة ووجهه "فجأة، وقع انفجار كبير آخر سقطت على اثره على الأرض وسقط زملائي من حولي بين قتيل وجريح وحدث دمار كبير في المكان".

انفجار ثالث

وقال مصدر في شرطة المدينة إن انفجارا ثالثا وقع بعد ساعة واحدة من الانفجارين السابقين في مكان آخر مستهدفا موكب مدير التحقيقات الجنائية العقيد اراس محمد قرب مبنى محافظة كركوك وسط المدينة.

وأكد المصدر أن "الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة أدت إلى إصابة العقيد محمد و13 من أفراد حمايته بجروح" فضلا عن وقوع أضرار جسيمة بسبع سيارات وعدد كبير من المباني والمتاجر المجاورة.

وتعتبر هذه الهجمات الأعنف ضد الشرطة العراقية منذ مقتل 24 من أفرادها قبل نحو أسبوعين عندما انفجرت سيارة مفخخة في مدينة الحلة جنوب بغداد، في هجوم تبناه تنظيم ما يسمى بـ "دولة العراق الإسلامية"، الذي يعد الفرع العراقي لتنظيم القاعدة.

وتأتي هجمات الخميس بعد يوم واحد على اعتقال أعلى مسؤول عسكري في تنظيم القاعدة بالعراق ويدعى مخلف العزاوي، كما تأتي بعد نحو أسبوع على تهديد التنظيم بالثأر لمقتل أسامة بن لادن في باكستان على أيدي قوات أميركية.

إلى ذلك، قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن "شخصا يرتدي ملابس رجال دين قد قتل وأصيب اثنان من المارة بانفجار عبوة لاصقة على سيارة مدنية في منطقة باب المعظم شمال بغداد".

وفي بعقوبة، أعلن مصدر في عمليات ديالى "مقتل امرأة وإصابة عشرة أشخاص بجروح بينهم شرطي اثر انفجار سيارة مفخخة على الطريق الرئيسي وسط المدينة، استهدف موكب المقدم حميد الشمري قائد الفوج الأول لشرطة بعقوبة، والذي نجا من الانفجار ولم يصب بسوء، فيما وقعت أضرار مادية في عدد من المباني القريبة من الموقع".

XS
SM
MD
LG