Accessibility links

logo-print

واشنطن تكثف من جهودها لتعقب أعضاء محتملين من القاعدة في دول مختلفة


قالت مصادر أميركية الخميس إن أجهزة الاستخبارات الأميركية كثفت من جهودها للبحث في كل أنحاء العالم عن عناصر محتملين في تنظيم القاعدة وردت أسماؤهم في وثائق تم ضبطها في منزل أسامة بن لادن في مدينة أبوت آباد الباكستانية.

ونقلت شبكة ABC الإخبارية عن مصادر حكومية رفضت الكشف عن هويتها أن المسؤولين الأميركيين يحاولون تحديد ما إذا كانت الأسماء حقيقية أو مستعارة كما يتحققون من احتمال وجود اعتداء قيد التحضير أو التنفيذ على أهداف أميركية.

وأضافت المصادر أن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية اتصلوا بنظرائهم في الاستخبارات البريطانية والكندية طلبا للمساعدة على تحديد هوية الأشخاص الذين وردت أسماؤهم في وثائق بن لادن.

وأشارت إلى أن مجموعة خاصة تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA تعمل على مدار الساعة لكشف هذه الأسماء والتحقق مما إذا كان أي منها موجودا على الأراضي الأميركية مع إضافة هذه الأسماء إلى لائحة العناصر الإرهابية المفترضة.

وكانت الولايات المتحدة قد أكدت عقب مقتل بن لادن بواسطة قوة أميركية خاصة مطلع الشهر الجاري أن الوثائق التي تم ضبطها في منزل زعيم القاعدة في أبوت آباد أظهرت أنه كان لا يزال مصمما على تنفيذ اعتداءات على نطاق واسع في الولايات المتحدة والغرب.

XS
SM
MD
LG