Accessibility links

المعارضة اليمنية توقع على المبادرة الخليجية وكلينتون تطالب صالح بالاستجابة لإرادة الشعب


طالبت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون السبت الرئيس اليمني علي عبد الله صالح "بالوفاء بالتزامه" والتنحي عن السلطة تنفيذا للمبادرة الخليجية.

وقالت كلينتون في بيان لها "على حكومة اليمن الاستجابة للإرادة المشروعة للشعب"، في إشارة إلى المبادرة الخليجية والتي تنص على تنحي صالح خلال فترة شهر.

وأضافت كلينتون "الولايات المتحدة ستواصل دعم الشعب اليمني الذي يعمل على انبثاق يمن موحد، مستقر، ديموقراطي ومزدهر. نواصل الدعوة إلى انتقال سلمي للسلطة كي يتمكن شعب اليمن يوما من تحقيق تطلعاته".

ووقعت المعارضة اليمنية مساء السبت على المبادرة الخليجية وذلك في حضور الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني.

ومن المتوقع أن يوقع الرئيس علي عبد الله صالح غدا الأحد على المبادرة، بحسب ما أفاد المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم طارق الشامي في وقت سابق.

وفي هذا السياق، قال مستشار الرئيس اليمني احمد الصوفي إن هذا الاتفاق سيبقى حبرا على ورق إذا لم تنفذ بنوده بالترتيب.

وطالب في مقابلة مع "راديو سوا" مجلس التعاون الخليجي بوضع "آليات تمنع تأويل بنود الاتفاق حتى يمكن تنفيذه بشكل أمين وموضوعي".

وقال رئيس التحالف المدني لشباب الثورة القاضي أحمد حاشد إنه ليس من حق أحزاب اللقاء المشترك إعطاء وعود للرئيس صالح بعدم الملاحقة.

وأكد في لقاء مع "راديو سوا" أنه حتى لو وقع الرئيس على المبادرة فإن المظاهرات والاعتصامات لن تتوقف: "نحن مستمرون في الاعتصام والمسيرات حتى يتحقق إسقاط النظام وليس فقط الرئيس وحتى تتم محاكمة القاتلين ومن أجل استرداد ثروات الوطن المنهوبة"

ومن جانبه، قال المتحدث باسم شباب الصمود احمد الرازحي إن اللقاء المشترك لم يعد يمثل طرفا يمكن الركون إليه ونفى في الوقت ذاته أن يكون أي وفد يمثل الشباب قد التقى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي.

وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا" أن "الشباب يرفضون المبادرة رفضا قطعيا واللقاء المشترك حرق أخر ورقة لديه تحت أقدام الخليجين والنظام الفاسد".

وعن ردة فعل الشباب، قال المتحدث الرسمي باسم أحزاب اللقاء المشترك محمد قحطان " سيتغير المزاج داخل المجتمع وسيمكننا ذلك من إعادة التفاهم مع الشباب وسناشد فيهم روح العفو والتقبل اللازم".

وكان الرئيس اليمني قد وصف المبادرة بأنها "مؤامرة بحتة"، إلا انه أكد في الوقت ذاته موافقته على "التعامل معها".

وقال خلال احتفال عسكري بمناسبة الذكرى 21 للوحدة اليمنية إن "المبادرة في حقيقة الأمر عملية انقلابية بحتة لكننا سنتعامل معها بشكل ايجابي فهي بدأت بدفع خارجي".

واتهم صالح كذلك دول مجلس التعاون الخليجي بتمويل الاعتصامات المستمرة دون انقطاع منذ 21 فبراير/ شباط الماضي في صنعاء مطالبة برحيله.

XS
SM
MD
LG