Accessibility links

logo-print

غموض مصير القذافي إثر غارتين لحلف الأطلسي على مرفأ طرابلس وباب العزيزية


أعلن مسؤول حكومي ليبي أن حلف شمال الأطلسي قد شن غارات مساء السبت على مرفأ طرابلس وعلى مقر إقامة العقيد معمر القذافي في باب العزيزية قرب وسط العاصمة، وذلك من دون الكشف عن مصير القذافي وما إذا كان في المقر أثناء قصفه أم لا.

وقال شهود عيان إنهم سمعوا بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي لطرابلس دوي انفجارين كما رأوا طائرة حربية تحلق في أجواء العاصمة على علو منخفض.

ولم يستطع مراسلو الصحافة الأجنبية الذين نقلتهم السلطات بواسطة حافلة من دخول مقر إقامة القذافي لعدم حصولهم على ترخيص بذلك.

وعلل مسؤول ليبي عدم السماح للصحافيين بالدخول إلى المقر بالقول إن السلطات تتوقع المزيد من الغارات على المكان.

وينفي حلف الأطلسي أنه يستهدف القذافي بشكل عمدي ويؤكد أن طائراته تستهدف مقار للقيادة تقوم بتوجيه الهجمات ضد المدنيين قد يتصادف وجود الزعيم الليبي في أي منها.

وكان مرفأ طرابلس الواقع قرب وسط المدينة تعرض مساء الخميس لغارات من حلف شمال الأطلسي أدت إلى إغراق خمس سفن حربية، كما استهدف القصف آنذاك ثلاث سفن أخرى في مدينتي الخمس وسرت إلى الشرق من العاصمة طرابلس.

وتشهد العاصمة الليبية غارات شبه يومية للتحالف الدولي الذي تدخل في 19 مارس/آذار الماضي في ليبيا لمنع نظام القذافي من استخدام القوة ضد المدنيين، قبل أن يتولى حلف الأطلسي قيادة العمليات على ليبيا في نهاية الشهر ذاته.

XS
SM
MD
LG