Accessibility links

logo-print

أشتون تعلن دعمها للمجلس الانتقالي الليبي فيما هزت انفجارات مدينة الزنتان


أعلنت مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون دعمها للمجلس الانتقالي الليبي الذي يتخذ من بنغازي مقراً له، وأضافت في أول زيارة لمسؤول أوروبي رفيع لمعقل المعارضة الليبية أنها موجودة لشرح الالتزام طويل الأمد للاتحاد الأوروبي بدعم الليبيين سياسياً واقتصادياً وعلى صعيد المساعدات الإنسانية.

وتعتزم أشتون في وقت لاحق افتتاح مكتب للاتحاد الأوروبي في بنغازي. وقالت إن الاتحاد الأوروبي يسعى إلى تحقيق التعاون وتعزيز الدعم ليس الآن فقط بل في المستقبل أيضا.

وقد أعرب رئيس المجلس الانتقالي مصطفي عبد الجليل عن تقديره لدعم الاتحاد الأوروبي شعب ليبيا في سعيه لإقامة دولته الديموقراطية.

ووصف رئيس حملة التضامن البريطاني الليبي عز الدين الشريف زيارة أشتون بأنها اعتراف أوروبي بالمعارضة: "عدم الاعتراف بأن القذافي يمثل الشعب الليبي وأن المجلس الوطني الانتقالي هو الممثل الشرعي، نحن نرحب بهذا. وأن ما نريده هو علاقات احترام متبادل."

وبرر الشريف عدم اعتراف أغلب الدول الأوروبية بالمجلس الانتقالي وأضاف: "هي للضغط على المجلس الوطني للقيام بأمور معينة وهذا أرجو ألا يكون صحيحا بالرغم مما حدث مع الإخوة في المجلس الوطني عندما قاموا بتوقيع بعض الاتفاقات مع بريطانيا والتي تخص قضية لوكربي والحرب الأيرلندية."

أربعة انفجارات في الزنتان

ميدانياً، أعلن مسؤول حكومي ليبي أن حلف شمال الأطلسي شن غارات مساء السبت على مرفأ طرابلس وعلى مقر إقامة العقيد معمر القذافي في باب العزيزية قرب وسط العاصمة، وذلك من دون الكشف عن مصير القذافي وما إذا كان موجودا في المقر أثناء قصفه أم لا.

وأفادت تقارير صحفية بأن أربعة انفجارات هزت مدينة الزنتان، كما كررت قوات القذافي الأحد استهدافها لمدينة مصراتة ثالث أكبر مدينة في البلاد.

وقال الثوار في مدينة مصراته إنهم أجبروا قوات القذافي على التراجع 25 كيلومترا عن مركز المدينة بعد أسابيع من حرب الشوارع، واستولوا على عدد من الأسلحة والعربات المدرعة.

وأفاد أحد سكان المدينة لـ"راديو سوا" أن الاشتباكات مازالت مستمره في المنطقة الغربية.

في هذه الأثناء، قال طبيب ليبي إن مقاتلا من المعارضة على الأقل لقي حتفه السبت عندما اشتبكت المعارضة مع القوات الموالية للقذافي بين أجدابيا التي تسيطر عليها المعارضة وبلدة البريقة النفطية إلى الغرب والتي يسيطر عليها القذافي.
XS
SM
MD
LG