Accessibility links

logo-print

الرئيس اليمني يقول إن عدم انصياع المعارضة يدخل البلاد في حرب أهلية


حذر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في خطاب تلفزيوني الأحد من حرب أهلية في بلاده إذا لم "تذعن" المعارضة، وذلك مع رفضه التوقيع على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة إلا بمشاركة المعارضة وفي القصر الجمهوري.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية أن طائرة هليكوبتر نقلت الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والسفير الأميركي لدى صنعاء وحدهما إلى القصر الجمهوري لحضور توقيع قادة حزب المؤتمر الشعبي الحاكم على المبادرة الخليجية، إلا أن صالح رفض التوقيع بدون حضور أحزاب المعارضة.

وقال صالح في الخطاب الذي أعلن فيه أنه لن يوقع على المبادرة إلا إذا شاركت المعارضة في التوقيع معه، "إذا لم ينصاعوا، يريدون إدخال البلد في حرب أهلية."

وأضاف في إشارة إلى المعارضة "سيتحملون مسؤولية الحرب ومسؤولية الدماء التي سفكت وستسفك إن ركبوا حماقاتهم."

وأفادت الوكالة أيضا بأن بقية السفراء العرب والأوروبيين ما زالوا داخل سفارة الإمارات في صنعاء ولا يمكنهم مغادرتها بسبب تطويق ما تسميه قوى المعارضة بلطجية النظام.

أنصار صالح يقطعون الطرقات

هذا وكان أنصار الرئيس اليمني قد قطعوا عددا من الطرقات الرئيسية في العاصمة صنعاء في محاولة لمنعه من التوقيع على المبادرة الخليجية التي تقضي بتنحيه وإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

وأكد علي الديلمي عضو اللجنة التنظيمية لثورة شباب اليمن أن أنصار الرئيس يحاصرون الوفد الخليجي، وأضاف لـ"راديو سوا": "المبعوث الخليجي محاصر من قبل المجموعات المسلحة التابعة للنظام. نحن نعرف بأن هذا النظام يحاول أن يستنفد الوقت وأنه غير جاد لا في تسليم السلطة أو في أية إصلاحات."

وأشار الديلمي إلى أن الشباب يرفضون المبادرة الخليجية وسيواصلون ثورتهم حتى رحيل صالح ورموز نظامه: "الشباب خيارهم واضح واتجاهاتهم واضحة وقد أعلنوا أن هذا النظام نظام فردي وأنه أصبح يشكل خطرا على اليمن وعلى المجتمع الإقليمي وحتى على المجتمع الدولي."

مقتل متظاهر وإصابة آخر

هذا وقد قتل متظاهر معارض للنظام وأصيب آخر بالرصاص الأحد على طريق المطار في العاصمة اليمنية، التي أغلقها مناصرو الرئيس اليمني رفضا للتوقيع على المبادرة الخليجية، حسبما أفاد مصدر طبي لوكالة الصحافة الفرنسية.

من جهتها، أكدت مصادر من المعارضة أن المتظاهريْن استهدفا بالرصاص من قبل مناصرين للنظام مسلحين بينما كانا ضمن مجموعة من المتظاهرين يحاولون الوصول إلى ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء حيث يعتصم المطالبون بإسقاط النظام.

وقال مصدر طبي من مستشفى العلوم والتكنولوجيا في صنعاء "لقد تلقينا جثة متظاهر واسعفنا متظاهرا جريحا"، مشيرا إلى أنهما أصيبا بالرصاص على طريق المطار.

XS
SM
MD
LG