Accessibility links

logo-print

وزارة الهجرة والمهجرين تبحث ملف العوائل النازحة من مناطق سكناها


بحثت وزارة الهجرة والمهجرين ملف العوائل النازحة من أماكن سكناها إبان مرحلة العنف الطائفي التي شهدتها البلاد بين عامي 2006 و2007 في مؤتمر عقدته في بغداد الأحد شارك فيه عدد من الباحثين ومنظمات المجتمع المدني.

وأشار وزير الهجرة والمهجرين ديندار نجمان في تصريح لـ"راديو سوا" إلى وجود تحديات أمنية وسياسية عديدة تعوق عودة تلك العوائل إلى مناطقها.

من جهته، أوضح وزير حقوق الإنسان محمد شياع السوداني في لقاء مع "راديو سوا" عددا من الإجراءات التي اتخذتها الوزارة للتقليل من أعداد النازحين، لافتا إلى استمرار عملية رصد الخروقات التي تتعرض لها العوائل المهجرة.

إلى ذلك، قالت رئيسة لجنة المهجرين في مجلس النواب لقاء مهدي إن إمكانيات الوزارة غير كافية لحل ملف المهجرين، داعية في الوقت ذاته الحكومة إلى زيادة التخصيصات المالية للوزارة ليتسنى لها مساعدة العوائل المهجرة.

أما رئيس هيئة دعاوى الملكية القاضي علاء جواد فقد أكد حسم أغلب الدعاوى التي تقدمت بها العوائل التي هجرت خارج البلاد في ثمانينيات القرن الماضي والمتعلقة بعقاراتهم التي تم الاستيلاء عليها من قبل النظام السابق.

هذا وأقيم على هامش المؤتمر معرضا للصور الفوتوغرافية وعرض فيلم وثائقي حمل عنوان "الملاذ"، سلط الضوء على معاناة المهجرين والتهديدات التي تعرضوا لها من قبل المجاميع المسلحة.

تقرير إياد الملاح مراسل "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG