Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأوروبي يدين أعمال العنف في منطقة أبيي السودانية


أدانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الأحد أعمال العنف في أبيي، المنطقة الغنية بالنفط في وسط السودان والتي شهدت معارك ضارية بين القوات السودانية الشمالية وقوات الجنوب انتهت بسيطرة الشماليين عليها.

وقالت آشتون في بيان "أدين أحداث العنف التي جرت خلال الأيام الماضية في آبيي".

وأضافت أن "مجلس الشؤون الخارجية سيبحث غدا ماهية الإجراءات الإضافية التي يمكن أن تكون ضرورية لضمان احترام اتفاق السلام (الذي أنهى في 2005 الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه) وإعادة إرساء السلام".

ويجتمع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الاثنين في بروكسل.

ومن المقرر أن يوافق الوزراء رسميا على تقديم مساعدة بقيمة 200 مليون يورو لجنوب السودان وعلى مساعدته للانضمام إلى اتفاق كوتونو في أسرع وقت ممكن بعد إعلان استقلاله رسميا في 9 يوليو/ تموز، بحسب ما هو مقرر. وسيسمح انضمام جنوب السودان لهذا الاتفاق بحصول هذه الدولة الوليدة على مساعدة التنمية الأوروبية، كما أوضح دبلوماسيون الجمعة.

وأضافت آشتون أن "اللجوء إلى العنف لا ينسجم مع اتفاق السلام"، داعية طرفي النزاع إلى وضع حد لخلافاتهما.

ودخل الجيش السوداني مدينة أبيي مساء السبت بعد معارك مع الجيش الشعبي اندلعت إثر تعرض قوة من الجيش السوداني لهجوم في منطقة تسيطر عليها شرطة حكومة جنوب السودان.

ويتنازع شمال السودان وجنوبه السيطرة على أبيي، وكان من المقرر أن يجرى استفتاء فيها متزامنا مع استفتاء جنوب السودان الذي اجري في التاسع من يناير/ كانون الثاني 2011 ولكنه تأجل لخلاف بين الشمال والجنوب حول الناخبين الذين لهم الحق بالتصويت.

وأدانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا ومجلس الأمن الدولي الأحد سيطرة الجيش السوداني على ابيي وطالبت واشنطن بانسحاب القوات الشمالية من المدينة فيما نددت باريس بـ"انتهاك خطير" لاتفاق السلام بين الشمال والجنوب.

XS
SM
MD
LG