Accessibility links

logo-print

اوباما يبدأ جولة أوروبية يسعى خلالها لحشد الدعم لثورات "الربيع العربي"


وصل الرئيس باراك أوباما يوم الاثنين إلى ايرلندا في بداية جولة أوروبية تشمل أيضا بريطانيا وفرنسا وبولندا يحث خلالها مسؤولي هذه الدول على المساعدة في تعزيز حركة التغيير الديمقراطي التي أتاحتها انتفاضات ما يسمى بـ "الربيع العربي" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقد غادر أوباما وزوجته ميشال قاعدة اندروز الجوية في ساعة متأخرة من ليل الأحد في بداية تلك الجولة التي تستغرق أسبوعا.

ويلتقي الرئيس أوباما بنظيرته الأيرلندية ماري ماكاليز ورئيس الوزراء اندا كيني، قبل أن يقوم وزوجته بزيارة بلدة صغيرة تدعى مانيغال يتحدر منها فالماوث كيرني، الجد الأكبر لوالدة الرئيس الأميركي الذي ينحدر أبيه من كينيا.

وارتدت هذه البلدة الوادعة في الريف الايرلندي، والتي تقع على بعد 130 كيلومترا جنوب غرب دبلن، حلة جديدة لاستقبال الرئيس الأميركي في زيارته التاريخية.

واقتصرت الدعوات لحضور الزيارة على 350 شخصا هم سكان القرية والمزارع المحيطة بها، ويتقدم هؤلاء أحد الأنسباء البعيدين للرئيس يدعى هنري هيلي وهو محاسب في السادسة والعشرين من العمر.

ولدى عودته إلى دبلن سيلقي اوباما مساء كلمة في الهواء الطلق من على درج بنك ايرلندا في وسط العاصمة حيث سيكون عشرات الآلاف بانتظاره.

وفي كلمته هذه سيتطرق اوباما على الأرجح إلى الهجرة، التي تشكل الموضوع الأحب على قلب الايرلنديين حيث أن قرابة 34 مليون أميركي يتحدرون من جذور ايرلندية، وفي مقدمتهم الرئيس نفسه.

وفرضت السلطات إجراءات أمنية مشددة لمواكبة هذه الزيارة، لا سيما وأنها تأتي بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن في غارة شنتها وحدة كوماندوس أميركية في الثاني من الشهر الجاري على مخبئه قرب إسلام آباد، كما أنها تأتي بعد يومين على اعتداء وقع في ايرلندا الشمالية، الخاضعة للسيادة البريطانية، ولم يسفر عن ضحايا.

ولا يزال المتمردون الايرلنديون الشماليون، الذين يطالبون بضم ايرلندا الشمالية إلى جمهورية ايرلندا، ناشطين جدا في هذه المنطقة.

وكانت سلسلة إنذارات بشأن هجمات بقنابل، نسبت للمتمردين الايرلنديين الشماليين قد طغت الأسبوع الماضي على الزيارة التاريخية التي قامت بها ملكة انكلترا اليزابيث الثانية في أول زيارة لملك بريطاني إلى ايرلندا منذ مئة عام.

ومن المقرر أن يمضي اوباما مساء الاثنين في مقر إقامة السفير الأميركي، على أن يستقل طائرته يوم الثلاثاء متوجها إلى لندن في زيارة تستمر ثلاثة أيام سيحل خلالها ضيفا على قصر باكنغهام.

وبعد بريطانيا سيتوجه الرئيس الأميركي إلى فرنسا للمشاركة في قمة مجموعة الثماني، ومن ثم سيزور بولندا، آخر محطة في جولته الأوروبية.

XS
SM
MD
LG