Accessibility links

logo-print

المعارضة اليمنية تتعهد بتصعيد الموقف مع حرصها على تفادي العنف


تعهدت المعارضة في اليمن بتصعيد الموقف وزيادة الاحتجاجات في الشارع إلا أنها أكدت حرصها على تفادي العنف بعد رفض الرئيس صالح توقيع المبادرة الخليجية.

وصرح محمد القحطان المتحدث باسم اللقاء المشترك بأن الخيار الوحيد الآن هو تصعيد العصيان السلمي ومواصلة المساعي لخنق النظام ثم الإجهاز عليه.

وأشار إلى أن المعارضة لن تقع في الفخ لأن الرئيس صالح هو الذي الزج بها إلى مستنقع العنف لكن ذلك لن يدفع البلد نحو الحرب.

وقال الدكتور محمد العسلي عضو اللقاء المشترك ان الرئيس صالح لا يملك صفات رئيس الدولة وأنه أثبت ذلك للعالم بوضوح يوم الأحد، وأضاف لراديو سوا:
"ألإخوة في الخليج والأميركان والأوروبيون ما صدقونا في السابق حتى اثبت لهم عمليا عندما حاصر مبعوثيهم داخل سفارة الإمارات."

الرئيس اليمني يعتذر لدولة الإمارات

هذا وقد اعتذر الرئيس اليمني علي عبدالله صالح من رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان عن محاصرة مناصريه للسفارة الإماراتية في صنعاء الأحد، حسبما أفادت وكالة أنباء الإمارات الاثنين.

وذكرت الوكالة ان الشيخ خليفة تلقى اتصالا من الرئيس اليمني "قدم خلاله اعتذاره على ما تعرضت له سفارة الدولة في صنعاء الأحد " .

وكان مئات المسلحين من أنصار صالح حاصروا السفارة الإماراتية في صنعاء حيث كان يتواجد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني وسفراء واشنطن ولندن والاتحاد الأوروبي، وذلك رفضا للمبادرة الخليجية وبحجة عرقلة توقيعها من قبل صالح.

وتم إجلاء الزياني والسفير الأميركي بواسطة مروحيتين، وأعلن المجلس الوزاري الخليجي في أعقاب هذه الحادثة تعليق المبادرة الخليجية التي أطلقها لحل الأزمة في اليمن.

والزياني الذي يقود الجهود الخليجية لحل الأزمة كان ينتظر الأحد توقيع صالح على المبادرة بعد توقيع المعارضة عليها، إلا أن صالح رفض التوقيع.

مواجهات بين الشرطة ومسلحين

وأفادت آخر الأنباء أن شخصين من قبيلة حاشد التي يتزعمها الشيخ صادق الأحمر لقيا مصرعهما وأصيب 25 آخرون بجراح في اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن في صنعاء. تجدر الإشارة إلى أن الرئيس علي عبد الله صالح نفسه ينتمي إلى قبيلة حاشد، غير أن قبيلته انضمت إلى صفوف المعارضين.

واندلعت الاشتباكات في وقت سابق الاثنين بالقرب من منزل الأحمر في شمال صنعاء ثم تجددت بشكل عنيف وسمع دوي انفجار قوية .

وأفادت مصادر قريبة من الأحمر أن المسلحين من الشرطة ومن الحزب الحاكم حاولوا التموضع حول منزل الشيخ صادق، وحصلت اشتباكات، فيما ذكر المصدر الأمني أن المسلحين الموالين للأحمر اقتحموا مدرسة في الحي نفسه فتصدت لهم الشرطة.

وكان الأحمر الذي يعد الشيخ القبلي الأقوى نفوذا في اليمن، دعا الرئيس علي عبدالله صالح إلى التنحي وانضم إلى انتفاضة الشباب المطالبين بإسقاط النظام ما افقد صالح دعما في غاية الأهمية لنظامه.
XS
SM
MD
LG