Accessibility links

تطورات العالم العربي تطغى على مهرجان موازين في المغرب


انطلقت الدورة العاشرة لمهرجان موازين في العاصمة المغربية الرباط، وشارك في المهرجان هذا العام عدد من نجوم الغناء في العالم العربي منهم كاظم الساهر وميادة الحناوي إضافة إلى فنانين عالميين مثل شاكيرا وليونيل ريتشي.

وتحول الشارع المؤدي إلى بوابة شالة التاريخية في الرباط إلى ساحة للاستعراضات الفنية خلال عرض قدمته مجموعة من الراقصين والعازفين من السنغال وجنوب أفريقيا.

وذكر عزيز الداكي المدير الفني لمهرجان موازين خلال مؤتمر صحافي إن الدورة الحالية للمهرجان تركز على التغيرات السياسية التي تشهدها دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

وأكد أن الدورة العاشرة للمهرجان ستقدم مشروعا تاريخيا يرتبط بالإصلاح وبرياح الديموقراطية التي تهب الآن على العالم العربي، مشيرا إلى أن هذا المشروع صنعه المنتج الأميركي كوينسي جونز مع المنتج المغربي رضوان.

وقال إن مجموعة من الفنانين من الدول العربية ستشارك في العمل وستسجل أغنية اسمها"بكرة". وعلى الرغم من استمرار الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بلادها ذكرت المطربة السورية ميادة الحناوي أن الفنان ينبغي أن ينأى بنفسه عن التدخل في السياسة.

وقالت ميادة التي أحيت حفلا مساء الجمعة في إطار مهرجان موازين "من المفروض أن يكون الفنان محايدا لا يتدخل في السياسة... أعتقد أنه لا يجب على الفنانين أن يتدخلوا في مثل هذه الأحداث. أنا مع التغيير لكن ضد التخريب".

ومساء السبت، أحيا المغني العراقي كاظم الساهر حفله.

ويستمر مهرجان موازين حتى يوم 28 من مايو/ أيار الجاري. ورغم الإقبال الجماهيري الكبير الذي يحظى به المهرجان في العادة فقد سبقته مظاهرات قبل شهر طالبت بإلغائه.

XS
SM
MD
LG