Accessibility links

logo-print

الرئيس السوداني يتعهد بحل سلمي لقضية منطقة آبيي المتنازع عليها


تعهد الرئيس السوداني عمر البشير الاثنين بالتوصل إلى حلول سلمية لقضية آبيي، المنطقة التي يتنازع عليها الشمال والجنوب، والتي سيطرت عليها قواته إثر قتال عنيف مع الجيش الجنوبي.

وقال البشير خلال قمة ثلاثية في الخرطوم جمعته برئيسي تشاد وإفريقيا الوسطى إنه سيبذل كل جهد لحل القضايا العالقة وإزالة التوتر في آبيي والوصول لحلول سلمية في المنطقة.

وكانت القوات المسلحة السودانية قد استولت السبت الماضي على مدينة آبيي بعد معارك عنيفة، وقالت الخرطوم إن قواتها ستبقى في آبيي حتى إبرام اتفاق أمني جديد.

على صعيد آخر، وصف مبعوث الولايات المتحدة إلى السودان السفير برينستون ليمان رد الحكومة السودانية على الهجوم، الذي شنته قوات من جنوب السودان على جنود من شمال السودان ضمن قافلة تابعة للأمم المتحدة في التاسع عشر من الشهر الجاري، بأنه غير متكافئ.

وقال ليمان خلال مؤتمر صحافي عقده في وزارة الخارجية في واشنطن "نعتقد أن الهجوم على قافلة الأمم المتحدة كان أمرا مؤسفا وخاطئا، غير أننا نشعر بأن رد الحكومة غير مسؤول وغير متكافئ".

ودعا ليمان الحكومة السودانية إلى سحب قواتها وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه من قبل.

وقال "نرى أنه ينبغي سحب هذه القوات، وإعادة الإدارة المدنية التي حلها الرئيس البشير من جانب واحد، كما نحث الرئيس البشير ونائب الرئيس سلفا كير رئيس إدارة جنوب السودان على العمل معا من أجل تهدئة الأوضاع والعودة إلى مستوى التعاون الذي تحدثا عنه بعد استفتاء التاسع من يناير/كانون ثاني".

XS
SM
MD
LG