Accessibility links

logo-print

مقتل 260 بسبب الأعاصير والعواصف التي ضريت الولايات المتحدة الجنوبية


ضربت الأعاصير والعواصف الولايات الأميركية الجنوبية مخلفة دمارا كارثيا أدى إلى مقتل 260 شخصا على الأقل في أسوأ كارثة مناخية تشهدها الولايات المتحدة منذ سنوات.

وقد أعلنت حالة الطوارئ في ولايات ألاباما وأركنسو وجورجيا وإيلينوي وكنتاكي وميسيسيبي وميزوري وأوكلاهوما وتينيسي التي دعا حكامها الحرس الوطني للمساعدة في عمليات الإنقاذ والتنظيف.

وقال البيت الأبيض إن الرئيس أوباما سيزور المناطق المنكوبة يوم الجمعة المقبل من أجل الاطلاع على حجم الدمار، فيما أكد أوباما إنه سيعجّل عملية منح المناطق المنكوبة أموال المساعدات.

وبدأ سكان البلدات والمدن في أكثر من ست ولايات بتفقد أنقاض منازلهم ومتاجرهم ومدارسهم وكنائسهم المدمرة في مشهد رهيب للدمار جعل المنطقة تبدو وكأنها منطقة حرب أو زلازل. وقد ضرب نحو 46 إعصارا في اليومين الماضيين هذه الولايات وفقا للمركز الوطني للأحوال الجوية.

إلا أن جوبلين التي يسكنها 50 ألف نسمة والتي تبعد بضعة كلم عن ولاياتي كنساس وأوكلاهوما كانت الأكثر تضررا بكثير من هذه الظواهر الجوية.

فقد أودت بحياة 116 شخصا على الأقل في المنطقة حتى الاثنين.

والإعصار الذي ضرب جوبلين هو الأعنف والأكثر دمارا الذي تشهده الولايات المتحدة منذ إعصار ورشستر ماساشوسيتس، يونيو/حزيران 1953 الذي أوقع 90 قتيلا.

XS
SM
MD
LG