Accessibility links

نتانياهو يقول مجددا إن إسرائيل لا يمكنها العودة إلى حدود 1967


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين أن إسرائيل لن تعود أبدا إلى حدود العام 1967 "غير القابلة للدفاع عنها"، وذلك في خطاب ألقاه في واشنطن أمام المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (ايباك)، اقوي لوبي مؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة.

وقال: "أريد أن أؤكد لكم أن (السلام) يجب أن يضمن أمن إسرائيل وبالتالي فإن إسرائيل لا يمكنها العودة إلى حدود عام 1967 التي لا يمكن الدفاع عنها".

وبعد خطابه أمام أيباك الاثنين، يلقي نتانياهو خطابا الثلاثاء أمام الكونغرس بعد أيام على الخلاف الذي ظهر إلى العلن مع الرئيس باراك أوباما حول عملية السلام.

وقال أمام أيباك "أريد تقديم رؤية لسلام إسرائيلي-فلسطيني آمن".

وقام العديد من المحتجين بمقاطعة خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي معتبرين أن إنكاره لوضع الفلسطينيين "غير مقبول" لكن تصفيق العديد من الحاضرين طغى على أصواتهم فيما اقتادتهم أجهزة الأمن إلى خارج المبنى.

ولجنة الشؤون الخارجية الأميركية الإسرائيلية هي أبرز مجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل في الولايات المتحدة وتضم حوالي مئة ألف عضو.

والمنتدى السنوي لأيباك يعتبر حدثا سياسيا مهما يشارك فيه القادة من الحزبين الأميركيين الجمهوري والديموقراطي لكن أيضا مسؤولون إسرائيليون.

وكانت نتانياهو رفض عند وصوله إلى العاصمة الأميركية في 20 مايو/ أيار رؤية أوباما الذي عبر قبل ذلك بيوم عن تأييده لإقامة دولة فلسطينية على أساس حدود 1967.

وفي أجواء مشحونة لم يتردد باراك أوباما في التعبير عن رفضه لرؤية أوباما أمام وسائل الإعلام العالمية في المكتب البيضاوي.

واعتبر نتانياهو إشارة أوباما إلى حدود 1967 "مع تبادل أراض مقبولة من الطرفين" بمثابة طلب إلى إسرائيل للانسحاب إلى حدود 1967 الفعلية والتي سبق أن اعتبر أنه "لا يمكن الدفاع عنها" عسكريا.

لكن الرئيس الأميركي شدد الأحد في خطابه أمام ايباك على أن تصريحاته أسيء تفسيرها.

وكان أوباما وضع عملية السلام في الشرق الأوسط في مقدمة أولوياته للسياسة الخارجية عند وصوله إلى السلطة في يناير/ كانون الثاني 2009.

وقد فشلت كل مبادراته في هذا الصدد بسبب عدم قدرة الطرفين على الاتفاق ما دفع بالفلسطينيين إلى السعي للحصول على اعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة في سبتمبر/ أيلول المقبل.

XS
SM
MD
LG