Accessibility links

أحمدي نجاد يشن هجوما لاذعا على أوباما ويؤكد رفضه لحل الدولتين


شن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد يوم الثلاثاء هجوما لاذعا على الرئيس أوباما واتهمه بمحاولة "إنقاذ إسرائيل"، رغم الخطاب الذي ألقاه الأسبوع الماضي وأعلن فيه دعم إدارته لاعتبار حدود عام 1967 أساسا لحدود الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية مع إجراء تبادل للأراضي بين الطرفين.

وقال أحمدي نجاد متوجها مباشرة إلى أوباما في خطاب بثه التلفزيون الرسمي مباشرة "أنت مجرد دمية حددت لها مهمة إنقاذ الولايات المتحدة والنظام الصهيوني باستخدام السلاح والقوة، لكنك لن تتمكن من تحقيق ذلك"، حسبما قال.

وأضاف أحمدي نجاد متحدثا خلال زيارة لمصفاة في عبدان جنوب غرب البلاد أن "مقاومة الشعوب في الشرق الأوسط ستلحق بأوباما ذلا أكبر من ذلك الذي عرفه سلفه جورج بوش"، حسب وصفه.

وقال إن الولايات المتحدة "تسعى منذ زمن طويل لإقامة دولتين على أرض فلسطين، واحدة للفلسطينيين والأخرى للمحتلين غير الشرعيين، وهي تأمل أن تقبل شعوب المنطقة بالاعتراف بالنظام الصهيوني."

وغالبا ما يحمل الرئيس الإيراني بشدة على المسؤولين الأميركيين كما يتهم واشنطن بمحاباة إسرائيل والعمل ضد بلاده والشعوب العربية.

وعلق أحمدي نجاد على خطاب أوباما الأخير حول الشرق الأوسط فاتهمه بأنه يريد أن "يملي على شعوب المنطقة ما يتحتم عليها أن تفعل."

وقال إن أوباما "يتحدث وكأن العالم ملك له" معبرا عن رفضه لما قال إنه تدخل من الرئيس الأميركي في شؤون الآخرين.

يذكر أن الرئيس أوباما كان قد انتقد في خطابه إيران وبصفة خاصة أعمال القمع التي مارستها بحق المتظاهرين فضلا عن قيامها بمساعدة حليفتها سوريا في تنفيذ أعمال قمع أودت بحياة نحو ألف متظاهر حتى الآن.

XS
SM
MD
LG