Accessibility links

منظمة أميركية تؤكد توافر صور بالأقمار الاصطناعية تظهر وقوع جرائم حرب في ابيي


أعلنت منظمة أميركية معنية بمراقبة وقف إطلاق النار في السودان أن صورا ملتقطة عبر الأقمار الاصطناعية قد أظهرت ارتكاب "جرائم حرب" في منطقة آبيي المتنازع عليها بين شمال وجنوب السودان، والتي تسيطر عليها القوات الشمالية منذ يوم السبت الماضي ويرفض الرئيس السوداني عمر البشير الانسحاب منها.

وقال جون برادشو مدير مجموعة تدعم مشروع سنتينل لمراقبة القرى السودانية عبر الأقمار الاصطناعية إن "هذه الصور تقدم أدلة موثقة على جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في آبيي" مشيرا إلى أن الصور التي حصل عليها المشروع تظهر "هجمات بواسطة آليات مدرعة وتدمير قرى" في هذه المنطقة.

ومن ناحيتها قالت مجموعة سنتينل في بيان لها إن "هناك تجمعا لدبابات ومروحيات وانتشارا لقوات على طول الشوارع الرئيسية في آبيي بما يشير إلى أن اجتياح المنطقة كان متعمدا ومخططا له بشكل جيد"، حسبما جاء في البيان.

يذكر أن قوات شمال السودان تسيطر منذ يوم السبت الماضي على منطقة آبيي وذلك في انتهاك لاتفاقات السلام التي أنهت عام 2005 الحرب الأهلية بين شمال وجنوب السودان وقادت إلى انفصال الجنوب ونصت على تنظيم استفتاء في منطقة آبيي لتحديد مصيرها سواء بالانضمام إلى الشمال أو الجنوب.

وقالت الأمم المتحدة إن اندلاع القتال في المنطقة أدى منذ يوم السبت الماضي إلى فرار أكثر من 15 ألف شخص هربا من المعارك هناك.

يذكر أن مشروع سنتينل يموله بشكل خاص الممثل الأميركي جورج كلوني بهدف مراقبة أي أعمال عنف بعد الاستفتاء حول استقلال جنوب السودان الذي نظم في يناير / كانون الثاني الماضي.

XS
SM
MD
LG