Accessibility links

logo-print

تقرير: وسائل التواصل الاجتماعي 'لا تبالي' بداعش


خلص تقرير برلماني فرنسي الأربعاء بعد دراسة استمرت لستة أشهر عن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وآلية عمله، إلى أن الشركات الكبرى المشغلة لشبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي تظهر "لا مبالاة" تجاه الدعاية الجهادية ولا تأخذ التهديد الذي تشكله على محمل الجد.

ولفت التقرير إلى أن "شبكات التواصل الاجتماعي تعطي تفسيرا مطاطا جدا لحرية التعبير والحق في الحصول على المعلومات، وبعض الأشخاص الذين أدلوا بشهادتهم تحدثوا عن إفلات من العقاب في الشبكات الاجتماعية التي يستخدمها داعش للتجنيد وجمع الأموال في ظل لا مبالاة الشركات في هذا المجال".

XS
SM
MD
LG