Accessibility links

logo-print

اوباما يحذر القذافي بأن الضغط عليه لكي يرحل سيكون بلا هوادة


حذر الرئيس باراك اوباما الزعيم الليبي معمر القذافي الأربعاء من أن الضغط عليه كي يرحل سيكون "بلا هوادة" وذلك عقب ثاني ليلة على التوالي تتعرض فيها العاصمة طرابلس لقصف مكثف من جانب حلف شمال الأطلسي.
وكانت ستة انفجارات مدوية قد هزت العاصمة الليبية طرابلس في غضون 10 دقائق في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء في أعقاب غارات مكثفة قبل 24 ساعة استهدف إحداها مجمع القذافي وقال مسؤولون ليبيون إنها أسفرت عن سقوط 19 قتيلا.

وقال اوباما في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه لا يمكنه توقع متى سيضطر القذافي إلى الرحيل.
وأضاف "أتفق تماما على انه نظرا للتقدم الذي أحرز خلال الأسابيع الماضية يتعين على القذافي ونظامه أن يفهما أن الضغط الذي نمارسه سيكون بلا هوادة. "
واستطرد "أعتقد أننا حققنا قوة دفع كافية وما دمنا نحافظ على هذا المسار سيتنحى في نهاية المطاف. في النهاية سيكون هذا الأمر عملية بطيئة وثابتة لإنهاك النظام. "

الإيمان بحقوق الأمم والمواطنين

وأكد الرئيس أوباما أن الولايات المتحدة وبريطانيا تقفان جنبا إلى جنب في صف الشعوب المتطلعة للحرية والديموقراطية في مختلف أنحاء العالم. وقال في خطاب ألقاه في لندن أمام جلسة مشتركة لمجلسي العموم واللوردات:

"إننا لا نؤمن فقط بحقوق الأمم، بل أيضا بحقوق المواطنين. وقد كان هذا المبدأ هو المنارة التي قادت خطانا في حربنا على الفاشية وفي كفاحنا المصيري ضد الشيوعية، وهو يخضع اليوم للاختبار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا."

وقال أوباما إن الثورات التي تشهدها تلك المناطق ستواجه كثيرا من العقبات:

"تعلمنا من التاريخ أن تحقيق الديموقراطية ليس أمرا سهلا، وستحتاج هذه الثورات لأعوام قبل أن تصل إلى غاياتها، وستمر بأيام صعبة خلال مسيرتها."

القذافي مرغم على الاختباء

من جانب آخر، أعلن مسؤول كبير في الجيش الكندي الأربعاء أن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي مرغم "على الاختباء" بسبب غارات طائرات الحلف الأطلسي على طرابلس وهو أيضا يواجه المزيد من الصعوبات للاتصال بجنوده على الأرض.
وقال الجنرال ريتشارد بلانشات خلال مؤتمر بالهاتف "نلاحظ أن القذافي نفسه في وضع يرغم فيه على الاختباء، وهو يواجه إذا المزيد من الصعوبات في الاتصال مع قواته والقيام بأعمال تتعارض مع أمن المدنيين".
وأوضح بلانشيت أن "كتائب القذافي في عدة أماكن لم يعد بإمكانهم التأثير على المدنيين لأن المدفعية التي كانوا يقصفون بها المدينة قد سحبت إلى الخارج".

يشار إلى أن كندا هي إحدى الدول الرئيسية التي تشارك في مهمة الحلف الأطلسي في ليبيا.

إجازة العمليات العسكرية

هذا وقد قدم نواب أميركيون في الكونغرس الأربعاء مشاريع قوانين تطعن في صلاحية الرئيس باراك اوباما في مواصلة العمليات العسكرية في ليبيا، بعد أن تم الجمعة تجاوز مهلة الـ 60 يوما من دون إجازة برلمانية.
وقال النائب الجمهوري جاستن ايماش في جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب حول الموضوع "إننا في حرب في ليبيا. فإما أن يجيز الكونغرس ضرباتنا على ليبيا أو عليه أن يضع حدا لاستخدام القوة. لكن لا يستطيع الكونغرس أن يبقى مكتوفا فيما يتم تجاهل سلطاتنا الدستورية".

أما زميله الجمهوري كريس غيبسون وهو ضابط سابق خدم في العراق، فدافع عن مشروع قانون قدمه لإصلاح قانون1973 "حول سلطات شن الحرب" المصمم للحد من القدرات الرئاسية على شن حروب، ولكن عدة رؤساء أميركيين تجاهلوه. ويحد النص من استخدام الأموال لعمليات عسكرية من دون موافقة الكونغرس.
ودافع توماس روني الجمهوري الثالث الذي تحدث الأربعاء عن نصه الخاص الذي يطلب من الرؤساء احترام "القانون حول سلطات شن الحرب".

وطلب اوباما الجمعة دعم نواب الكونغرس لمواصلة العمليات العسكرية في ليبيا مؤكدا أن غارات حلف شمال الأطلسي على ليبيا "محدودة أصلا"، وليست تدخلا يطبق عليه "القانون حول سلطات شن الحرب".

غير أن الديموقراطي هاورد برمان وهو الممثل الأرفع لحزب الرئيس الأميركي في اللجنة، دافع عن موقف الإدارة. وقال "بدأ الرئيس عملية عسكرية لمنع كارثة إنسانية." وتابع "ما زلت اعتقد أن المهمة مناسبة وضرورية".
وفي مجلس الشيوخ رفع ممثلون من الحزبين من بينهم الجمهوري جون ماكين والديموقراطي جون كيري مشروع قرار لدعم عملية أميركية "محدودة" في ليبيا. لكن النص لا ينص على إجازة صريحة بالمهمة في ليبيا كما يرغب الجمهوريون في مجلس النواب.

مبعوث مصري خاص إلى الثوار

وفي القاهرة أعلن وزير الخارجية المصري نبيل العربي الأربعاء أن القاهرة قررت إرسال مبعوث خاص إلى الثوار الليبيين في معقلهم في بنغازي من أجل "دعم جهود التسوية السياسية للأزمة" المستمرة منذ أكثر من ثلاثة أشهر.
وقال العربي في بيان إنه "تقرر إيفاد السفير هاني خلاف، مساعد وزير الخارجية السابق، مبعوثا خاصا للحكومة المصرية إلى بنغازي".

وأضاف بيان الخارجية المصرية أن هذا القرار اتخذ "في إطار حرص مصر على متابعة التطورات الجارية في ليبيا، وتأمين سلامة وحقوق المواطنين المصريين المستمرين في تواجدهم داخل ليبيا، وكذلك استكمالا للجولة الأولى من الاتصالات" التي أجراها في طرابلس أوائل مايو/أيار الجاري.
وأوضح العربي بحسب البيان أن "عناصر الموقف المصري تجاه الأزمة التي تمر بها ليبيا الشقيقة، والتي سيقوم بشرحها مبعوث الحكومة المصرية، ترتكز على الوقف الفوري لنزيف الدم الليبي، ودعم جهود التسوية السياسية للأزمة الراهنة".

هذا وأفاد بيانٌ للرئاسة في جنوب إفريقيا أن الرئيس جاكوب زوما سيقوم بزيارة إلى ليبيا الأسبوع المقبل يلتقي خلالها العقيد معمر القذافي.
وأكد بيانُ الرئاسة أن الرئيس زوما سيلتقي القذافي بصفته عضوا في لجنة الوساطة التابعة للاتحاد الإفريقي لإيجاد حل للأزمة في ليبيا.

تشكيك في مقتل سيف العرب

شكك رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني بأن يكون أحد أبناء الزعيم الليبي معمر القذافي، سيف العرب من العمر 29 عاما، قتل كما يقول النظام الليبي في غارة للحلف الأطلسي في 30 ابريل/ نيسان، كما نقلت عنه وكالة انسا الايطالية الأربعاء.

XS
SM
MD
LG