Accessibility links

واشنطن تطلب من دبلوماسييها غير الأساسيين في صنعاء مغادرة اليمن


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها أمرت الدبلوماسيين غير الأساسيين وعائلات الدبلوماسيين بمغادرة اليمن وسط تصاعد العنف بين الموالين للرئيس اليمني علي عبد الله صالح والمعارضين له.

وجاء في بيان أن "وزارة الخارجية طلبت من أفراد عائلات الموظفين في السفارة الأميركية في صنعاء وكذلك من الموظفين غير الأساسيين مغادرة اليمن".

وقالت وزارة الخارجية إن الأخطار الأمنية في اليمن تصاعدت بسبب الأنشطة الإرهابية وحالة عدم الاستقرار الأهلي في اليمن.

ونصحت وزارة الخارجية مواطنيها بعدم السفر إلى اليمن كما دعت الموجودين فيه إلى التفكير مليا في مغادرته بسبب الوضع الأمني المتدهور.

اشتباكات عنيفة

وكانت الاشتباكات العنيفة قد احتدمت في صنعاء مجددا الأربعاء بين مسلحين قبليين مناهضين للنظام والقوات الحكومية الموالية للرئيس اليمني، ووصلت إلى محيط مطار العاصمة صنعاء الذي أغلق على الأثر.

وسُمعت أصوات الرصاص والانفجارات بكثافة في حي الحصبة الذي يشهد اشتباكات لليوم الثالث على التوالي بين مسلحين مناصرين للشيخ صادق الأحمر زعيم قبائل حاشد والقوات الموالية لصالح.

وقد أسفرت هذه الاشتباكات حتى الآن عن 44 قتيلا على الأقل من المعسكرين.

إلا أن نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي نفى إغلاق المطار عقب هذه المواجهات التي شهدت يومها الرابع.

وقال في حديث مع "راديو سوا" إن المعارك تنحصر في حي واحد من العاصمة صنعاء حيث يسكن الشيخ صادق الأحمر وإخوانه.

في المقابل، قال وليد العمّاري أحد قادة المتظاهرين في صنعاء لـ "راديو سوا" إن المواجهات مع القبائل تدل على نبذ القوى العشائرية للرئيس اليمني.

وأضاف "أن الحرب الأهلية لا يمكن أن تكون إلى إذا كان فيها أكثر من طرف يريد أن يسعى لهذه الحرب".

صالح لن يغادر

يذكر أن المواجهات الحالية اندلعت الاثنين غداة إعلان الرئيس اليمني رفضه التوقيع على المبادرة الخليجية لانتقال السلطة والتي تنص خصوصا على تنحيه في غضون شهر.

وكان صالح قد أعلن أنه لن يرضخ للإملاءات الدولية التي تطالبه بالرحيل عن السلطة، كما اتهم معارضيه بمحاولة جر البلاد إلى حرب أهلية.

وقال صالح في تصريحات صحافية إنه لن يغادر اليمن وأنه سيستمر في رئاسة حزبه وسيتحول إلى المعارضة وسيبقى شريكا في السلطة.

وأعرب صالح عن عدم خشيته من الملاحقة القانونية، واتهم الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني بعدم إبداء الاحترام الواجب له كرئيس دولة.

XS
SM
MD
LG