Accessibility links

دعوات لتأجيل الانتخابات البرلمانية وجماعة الإخوان ترفض


طالبت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان والمجلس القومي لحقوق الإنسان بتأجيل الانتخابات البرلمانية المقررة في سبتمبر/أيلول القادم بسبب الانفلات الأمني والاحتقان الطائفي.

وعدد رئيس المنظمة حافظ أبو سعده في حوار له مع "راديو سوا" الأسباب التي تدعو للتأجيل، قائلا إنه "حتى اليوم لم تسجل الأحزاب السياسية الجديدة التي برزت بعد الثورة كما لم نحدد النظام الانتخابي المطلوب".

ورأى أبو سعده أن حالة الفوضى والاحتقان الطائفي لا تسمح بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر، مؤكد الحاجة إلى "أمن مضاعف اقوي من السابق" لإنجاز هذه الانتخابات.

من جانبها، رفضت جماعة الإخوان المسلمون تأجيل الانتخابات البرلمانية، كما أعادت التأكيد على أنها لا تسعى للحصول على الأغلبية.

وصرح القيادي بالجماعة ووكيل مؤسسي حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني في لقاء مع "راديو سوا" بأن تأجيل الانتخابات "مضيعة للوقت لأن مهما تم مد الفترة الزمنية قبل الانتخابات لن تستطع القوى السياسية بناء نفسها"، مضيفا "نستطيع أن نعبر معا هذه الفترة ثم بعد ذلك تقوى هذه القوى السياسية وتتنافس".

وأكد الكتاتني أن جماعة الخوان المسلمون حريصة على الحوار الجاد والتنسيق مع القوى الوطنية من أجل مصلحة مصر ومستقبلها أثناء وبعد المرحلة الانتقالية.

وتأتي هذه التصريحات تزامنا مع دعوات للتظاهر يوم الجمعة المقبل للمطالبة بسرعة محاكمة رموز النظام السياسي السابق وتحقيق أهداف الثورة، فيما رفضت جماعة الإخوان المشاركة وأصدرت بيانا أكدت فيه أن الدعوة إلى ثورة ثانية لا يعنى إلا أنها ثورة ضد الشعب.

من جانبها، رفضت الدعوة السلفية على موقعها الالكتروني المشاركة في دعوات للتظاهر باسم "ثورة الغضب الثانية"، داعية إلى ضرورة الاستمرار في المطالب المشروعة بالطرق الإعلامية والقضائية.

وقالت الدعوة السلفية في بيان إن المطالب المقدمة من المشاركين في التظاهر تحتاج فقط لمزيد من الوقت لإعطاء الفرصة الحقيقية لتطبيقها.

بدوره، قال الكاتب الصحافي فهمي هويدي في حوار مع "راديو سوا" إن انطلاق المظاهرات يوم الجمعة يمثل متنفسا للمواطنين لا يجدون غيره للتعبير عن احباطاتهم.

ودعا هويدي في الوقت نفسه إلى "ضبط" هذه الاحتجاجات "ليكون الغضب بناءا وليس هادما أو مخربا". وأضاف هويدي أن المليونية لها مشروعيتها التي يبررها عدد من الشكاوى المطروحة على الساحة التي من بينها "سرعة محاسبة الشباب"في حين لا يحاسب "كبار المسؤولين بنفس الحسم الذي تم به محاسبة المواطنين العاديين".

XS
SM
MD
LG