Accessibility links

logo-print

كلينتون تدعو إلى وقف فوري للعنف في اليمن والأحمر يتهم صالح بجر البلاد لحرب أهلية


دعت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الخميس جميع الأطراف في اليمن إلى "وقف فوري" لأعمال العنف كما حثت مجددا الرئيس علي عبد الله صالح على التوقيع على اتفاق نقل السلطة والتخلي عن الحكم بعد نحو 33 عاما قضاها في رئاسة اليمن.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي بباريس التي وصلتها للمشاركة في فعاليات قمة مجموعة الثماني "إننا ندعو جميع الأطراف في اليمن لوقف فوري لأعمال العنف".

وعبرت كلينتون عن دعم الولايات المتحدة "ليمن متحد ومستقر" مؤكدة في الوقت ذاته أن إدارة الرئيس أوباما تواصل دعم مقترح تخلي الرئيس صالح عن السلطة.

وقالت إن صالح أعلن موافقته مرارا على التخلي عن السلطة غير أنه حنث بما قال عدة مرات، وذلك في إشارة إلى فشل عدد من الاتفاقيات لحل النزاع في اليمن في اللحظة الأخيرة وآخرها مبادرة مجلس التعاون الخليجي التي وقعتها المعارضة ورفض صالح التوقيع عليها بشكل منفرد وطلب أن يكون التوقيع جماعيا في القصر الجمهوري.

حرب أهلية

في هذه الأثناء، دعا زعيم قبائل حاشد النافذة الشيخ صادق الأحمر الخميس القبائل الموالية له إلى الالتفاف حوله بسرعة في وجه الرئيس صالح متهما إياه بالسعي إلى جر البلاد إلى حرب أهلية بينما تستمر المعارك في صنعاء لليوم الرابع على التوالي.

ودعا الأحمر مواليه إلى التعقل مؤكدا أنه مستعد لوقف إطلاق النار "من موقع قوة" إذا أوقفت قوات الرئيس اليمني القتال، في وقت أصدر فيه صالح، الذي ينتمي إلى قبائل حاشد أيضا، أوامر بإلقاء القبض على زعيمها وإخوانه.

وطالب الشيخ القبلي الأكثر نفوذا في اليمن كلا من الدول الخليجية والولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي إلى ممارسة ضغط على صالح لوقف القتال والتنحي.

وقال إن لديه 70 عنصرا من قوى الأمن إما سلموا أنفسهم أو لقوا حتفهم، مشيرا إلى أن الوساطة مع حكومة صالح انتهت قبل يومين.

وكان 24 شخصا قد قتلوا في معارك جرت ليلة الخميس في صنعاء بين القوات الموالية للرئيس اليمني ومسلحين قبليين، بحسب حصيلة جديدة ذكرتها مصادر رسمية وقبلية.

قلق دولي

ومن ناحيتها أعربت فرنسا عن أسفها اليوم الخميس للمعارك التي تشهدها صنعاء، وحملت الرئيس صالح "المسؤولية الكاملة" عن المأزق السياسي بسبب رفضه الرحيل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال "إننا ندين أعمال العنف هذه التي أسفرت عن خسائر كبيرة في الأرواح وندعو السلطات القائمة وأطراف النزاع في العاصمة إلى وقف المعارك وحماية السكان في المناطق التي شملتها المواجهات المسلحة".

في نفس السياق، أعرب الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلى عن قلقه إزاء تصاعد العنف في اليمن داعيا كافة الأطراف إلى التحلي بضبط النفس والامتناع عن استخدام القوة ضد المدنيين الأبرياء، محذرا في الوقت نفسه من خطر الوصول إلى نقطة اللاعودة في البلاد.

وجدد أوغلى تأييده لمبادرة مجلس التعاون الخليجي باعتبارها وسيلة لخلق الظروف المناسبة للحفاظ على الاستقرار والأمن ووحدة اليمن، كما حث جميع الأطراف اليمنية على التجاوب مع هذه المبادرة الطيبة.

XS
SM
MD
LG