Accessibility links

logo-print

مخاوف إسرائيلية من عقوبات دولية وبلير يؤكد أن أوباما قلق على مصير الدولة العبرية


أعلن مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط توني بلير أن الرئيس أوباما يعرب عن قلقه على مصير إسرائيل في حال إعلان قيام دولة فلسطينية من جانب واحد، فيما عبرت مصادر إسرائيلية عن قلقها من تعرض الدولة العبرية لمقاطعة دولية في حال قام الفلسطينيون بهذه الخطوة.

وقال بلير أمام عدد من كبار رجال الأعمال في وسط لندن الخميس، إن الرئيس أوباما عرض مبادرة جديدة للسلام في الشرق الأوسط، لأنه يرى أن الوضع الحالي الذي يسود هناك خطير للغاية، وذلك قبل موعد التصويت على الدولة الفلسطينية الذي يسعى إليه الفلسطينيون داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر سبتمبر/أيلول المقبل .

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني الأسبق أن اوباما يعرب عن قلقه بشأن مصير إسرائيل بعد هذا الإعلان المتوقع للدولة في الأمم المتحدة.

وأكد بلير أن مبادرة أوباما التي طرحها الأسبوع الماضي في خطابه حول سياسة الشرق الأوسط، هي محاولة لملء الفراغ الذي يرى أنه خطير لاسيما على إسرائيل في الفترة التي ستسبق التصويت على قيام دولة فلسطينية في سبتمبر/ أيلول المقبل.

ومن ناحيتها قالت صحيفة هآرتس إن ثمة توقعات بأن يكون السبب في إطلاق أوباما لمبادرته التي دعت إلى اعتبار حدود 67 أساسا لدولتين فلسطينية وإسرائيلية هو تفادي التصويت المحتمل بشأن إقامة دولة فلسطينية في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

يذكر أن الفلسطينيين كانوا قد أعلنوا عزمهم على إحالة قضية إعلان الدولة الفلسطينية إلى الأمم المتحدة، مما دفع العديد من الدول إلى إعلان اعترافها بدولة فلسطينية مستقلة.

قلق من حظر المنتجات العسكرية الإسرائيلية

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة جيروسليم بوست اليوم الخميس أن ثمة قلقا يتنامى داخل وزارة الدفاع الإسرائيلية في أعقاب احتمال إعلان دولة فلسطينية من جانب واحد، لأن مثل هذا الإعلان قد يتبعه قيام دول بحظر المنتجات العسكرية الإسرائيلية.

وأوضحت الصحيفة أن هذا القلق الذي يعبّر عنه كبار المسؤولين داخل الجيش الإسرائيلي، يأتي قبل معرض باريس للطيران الشهر المقبل، حيث سيتم عرض المنتجات العسكرية الإسرائيلية في مسعي لتحقيق مبيعات جديدة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في وزارة الدفاع الإسرائيلية تأكيده على الحاجة إلى الاستعداد لاحتمال أن يؤدي إعلان قيام دولة فلسطينية من جانب واحد، إلى مقاطعة للعتاد العسكري الإسرائيلي.

يذكر أن إسرائيل كانت على مدار العامين الماضيين رابع أكبر مصدر للأسلحة والمنصات العسكرية في العالم، بعد الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا، إذ بلغت صادرات الدولة العبرية نحو 7.5 مليار دولار سنويا.

XS
SM
MD
LG