Accessibility links

logo-print

واشنطن ترحب بحذر بقرار مصر فتح معبر رفح بصفة دائمة


رحبت وزارة الخارجية الأميركية بقرار بإعلان مصر قرار فتح معبر رفح مع قطاع غزة بصفة دائمة اعتبارا من غدا السبت، ولكنها أكدت في الوقت نفسه أن هذا الإجراء يجب أن يضمن حظر تهريب الأسلحة والدعم المالي للإرهابيين.
وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأميركية في حديث لـ"راديو سوا": "واضح أننا ندعم الجهود لتلبية الاحتياجات الإنسانية للشعب الفلسطيني في غزة، ولكن هذه الجهود يجب أن تضمن حظر نقل الأسلحة والدعم المادي للإرهابيين."
وذكر تونر "أن السلطات المصرية تدرك جيدا المخاوف الأميركية، وهي قادرة على توفير الأمن المطلوب لمنع التهريب".
ولم يستبعد تونر أن يكون مساعد وزيرة الخارجية جيفري فيلتمان قد ناقش هذه الأمور خلال المحادثات التي أجراها الأربعاء والخميس في القاهرة مع مسؤولين عسكريين ومدنيين كبار.

قرار شجاع

وكانت حركة حماس قد رحبت بقرار السلطات المصرية فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة بصفة دائمة اعتبارا من غدا السبت.
وقالت حماس إن قرار القيادة المصرية شجاع، معتبرة أنه سوف يساعد في كسر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ عدة سنوات.
وقال المتحدث باسم حركة حماس لـ"راديو سوا" سامي أبو زهري "القرار يمثل خطوة تعكس جدية القيادة المصرية في كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، هذه خطوة على طريق فك الحصار ونأمل أن يتم تطوير خطة ليصبح معبر رفح معبرا للبضائع إضافة إلى الأفراد".

وأعربت حركة حماس عن أملها في المزيد من الدعم المصري للقضية الفلسطينية في المرحلة المقبلة.
وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعلنت عن تخوفها من فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين بصورة دائمة، وطالبت السلطات المصرية بإعادة النظر في هذه الخطوة.

رفض التدخل الخارجي

وكان السفير ياسر عثمان سفير مصر لدى السلطة الوطنية الفلسطينية قد أكد الخميس رفض بلاده لأي تدخل خارجي في آلية عمل معبر رفح الواصل بين مصر وقطاع غزة.
وأضاف عثمان في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط أن قرار فتح معبر رفح وإجراء تسهيلات على حركة المسافرين تم اتخاذه بالتشاور مع القيادة الفلسطينية بهدف دعم المصالحة بين الفصائل الفلسطينية، كما يأتي في إطار السياسة المصرية للتخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

XS
SM
MD
LG