Accessibility links

حواس: إجراء الحفريات ستكشف الأهرامات الجديدة


أعلن وزير الدولة لشؤون الآثار زاهي حواس أن الفيصل في التأكد من هوية المنشآت الأثرية المدفونة تحت الأرض والتي تلتقطها الأقمار الصناعية هو إجراء الحفائر الأثرية العلمية وليس مجرد الاعتماد فقط على الصور الجوية.

وقد نشرت صحف عربية الخميس أن علماء أميركيين كشفوا عن طريقة كشف مسح جديد بالأقمار الاصطناعية عن عدة مبان قديمة في مصر من بينها 17 هرما، وتم الكشف عن 1000 مقبرة و3000 مستعمرة قديمة بواسطة صور بالأشعة تحت الحمراء تظهر المباني المطمورة تحت الأرض.

وأوضح علماء الآثار في بيان أن صور الأقمار الصناعية لا تحدد طبيعة ونوعية الأثر وتكويناته بدقة بل تظهر بقايا معمارية من الطوب اللبن أو الأحجار بأنواعها قد تكون مقابر أو قواعد لأهرامات أو بقايا تجمعات سكنية قديمة ولكن يبقى القرار الفصل بين علماء الآثار الذين يقومون الحفر وأن هذه الصور مجرد عامل مساعد لتحديد بعض المواقع التي يمكن الحفر بها.

وكشف حواس النقاب عن أن وزارة الآثار حصلت منذ شهور على صور بالأقمار الصناعية لمنطقة جنوب سقارة تظهر وجود ثلاثة أهرامات قديمة اكتشفها عالم آثار الفرنسي، منها "هرم الملك خنجر الذي يرجع للأسرة الثالثة عشرة (نحو 1786-1633 قبل الميلاد) وأن حفريات أثريين مصريين أظهرت وجود قاعدة هرم واحد فقط ولم تستكمل بقية الاكتشافات حتى يعرف صاحب هذا الهرم الذي اكتشفت قاعدته.

يذكر أنه خلال الـ20 عاما الماضية قد اكتشفت البعثة الأثرية برئاسة حواس عن وجود هرمين جديدين أحدهما بجوار هرم الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر والثاني بجوار هرم الملك تيتي أول حكام الأسرة الفرعونية السادسة (نحو 2345-2181 قبل الميلاد) في سقارة ويرجح أن يكون لإحدى زوجاته.
XS
SM
MD
LG