Accessibility links

واشنطن تعرب عن تفهمها لأسباب تأجيل الانتخابات في تونس


أبدت الولايات المتحدة الخميس تفهمها لحاجة تونس إلى مزيد من الوقت لتنظيم أول انتخابات بعد سقوط الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي استمر 23 عاما، بعد إعلان الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس إرجاء الاستحقاق الانتخابي إلى الـ16 من أكتوبر/تشرين أول المقبل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية مارك تونر "نتفهم التحديات التي يواجهها التونسيون في سعيهم للمضي قدما في اتجاه انتخابات ديموقراطية خلال مهلة زمنية قصيرة للغاية بعد نظام استبدادي استمر طويلا. وشعورنا هو أنهم بحاجة لمزيد من الوقت للتأكد من أن الانتخابات ستكون حرة ونزيهة وشفافة، لا ضير من ذلك بيد أن التأخر كثيرا سيصبح مبعث قلق".

ولم يوضح تونر المهلة التي تراها واشنطن مقبولة لإجراء الانتخابات التونسية.

وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات قد أكدت الخميس على لسان رئيسها كمال الجندوبي إرجاء انتخابات الجمعية التأسيسية حتى الـ16 من أكتوبر/تشرين أول المقبل، خلافا لرأي الحكومة التي أبقت قبل يومين على تاريخ إجراء الانتخابات في الـ24 من يوليو/تموز، ما يؤشر إلى وجود خلافات بين الطرفين.

وقال العربي شويخة أحد أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إن الهيئة قررت تأجيل الانتخابات لأسباب فنية ولوجستية.

وأضاف شويخة أن الهيئة تمثل الضمانة لإجراء انتخابات شفافة وحرة وديموقراطية ستشهدها تونس للمرة الأول، مشيرا إلى استحالة تنظيمها في التاريخ الذي حددته الحكومة.

XS
SM
MD
LG