Accessibility links

logo-print

عشرات الآلاف يتظاهرون في القاهرة للمطالبة بتصحيح مسار الثورة


عادت حركة المرور الجمعة إلى طبيعتها بميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة بعد أن شكل عدد من المتظاهرين لجانا شعبية لدعوة المواطنين الذين شاركوا في جمعة الغضب الثانية إلى الالتزام بإخلاء الميدان.
وقد انحصرت الدعوة للاعتصام في مسيرة محدودة تجوب أنحاء الميدان مرددة الشعارات التي هتف بها المتظاهرون في الميدان طوال يوم الجمعة.

ورغم استمرار توافد عدد محدود من المواطنين على الميدان غادرت أغلب القوى السياسية والتيارات أماكنها باستثناء بعض الفرق الشعبية التي تجمّع حولها المواطنون للغناء والرقص دون هتافات سياسية أو إبداء الرغبة في الاعتصام.
وطالب المتظاهرون بإعدام الرئيس السابق حسنى مبارك ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلى بتهمتي الخيانة العظمى وقتل المتظاهرين.

وقد شدد المشاركون على وحدة الجيش والشعب وطالبوا بإعادة النظر في الجدول الزمني المقترح من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ووضع دستور جديد قبل أي انتخابات عامة بل وتأجيل هذه الانتخابات حتى تتحسن الظروف كما طالبوا بعدم انفراد المجلس الأعلى بإصدار القوانين وإجراء حوار واسع وجاد حول كل القرارات والتشريعات، وعدم محاكمة المواطنين أمام القضاء العسكري.

ورفض المتظاهرون العفو عن المتهمين بالفساد والقتل وأكدوا ضرورة الإسراع بتطهير البلاد من مخلفات النظام السابق من أعضاء المجالس المحلية وتطهير القضاء والإعلام وإقالة رؤساء الجامعات والبنوك وشركات القطاع العام ورئيس هيئة قناة السويس والجهاز المركزي للمحاسبات ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التنمية المحلية.

وقد تجمع الآلاف بعد صلاة الجمعة في الميدان تحت شعار "راجع للتحرير علشان ما فيش تغيير".
وقد دعت إلى هذه التظاهرة خاصة الحركات الشبابية الناشطة على الانترنت التي كانت المساهم الأكبر في الانتفاضة الشعبية ضد الحكم وذلك من أجل "جمعة غضب ثانية" استكمالا لثورة 25 يناير التي أسقطت نظام مبارك.

وفي شرم الشيخ تجمع المئات أمام المستشفى الذي يوجد فيه مبارك للمطالبة بنقله إلى السجن.
وطالب المتظاهرون بإسناد الحكم إلى مجلس رئاسي مدني وإقالة مسؤولي النظام السابق الذين ما يزالون يعملون في العديد من قطاعات الإدارة واتخاذ إجراءات قضائية صارمة ضد المتهمين بالفساد وأعمال العنف.
كما طالبوا بمحاكمة علنية لمبارك مشككين في صدق الإعلان عن محاكمة الرئيس السابق.

وفي غياب رجال الأمن والشرطة العسكرية، قام المتظاهرون بإقامة حواجز حديدية علي مداخل الميدان للتحقق من شخصية الوافدين ومنع تسلل العناصر التخريبية الأمر الذي أسهم في خروج المظاهرة بشكل حضاري.
وكان الجيش المصري قد أعلن الخميس أنه لن يتواجد في مكان التظاهرة لتجنب أي احتكاك مع المتظاهرين.
وحذر في الوقت نفسه في بيان نشر في صفحته على فيسبوك من بعض العناصر المشبوهة التي تسعى إلى "إحداث الفتنة والوقيعة بين الجيش والشعب".
XS
SM
MD
LG