Accessibility links

logo-print

صحيفة تكشف عن مساعدة إيران لسوريا في قمع التظاهرات


نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين لم تسمهم أن إيران ترسل حالياً مدربين ومستشارين إلى سوريا لمساعدة السلطات في قمع التظاهرات المناوئة للنظام والتي تهدد أكبر حليفة لها في المنطقة.

وأكدت الصحيفة الجمعة أن مساعدة طهران لدمشق تتضمن إرسال المدربين والمستشارين الإيرانيين وإرسال معدات مكافحة الشغب، وأجهزة متطورة لمراقبة مستخدمي شبكة الإنترنت.

وأكدت الصحيفة أن طهران قدمت أجهزة متطورة للمراقبة تسمح لنظام بشار الأسد بملاحقة مستخدمي شبكتي فيسبوك وتويتر.

وأضافت أن مراقبة أجهزة الكمبيوتر بفضل المساعدة الإيرانية سمحت على ما يبدو بتوقيف مئات المعارضين في منازلهم في الأسابيع الأخيرة.

وقال دبلوماسي ومسؤولون أميركيون آخرون إن المدربين العسكريين الإيرانيين أرسلوا إلى دمشق لتدريب السوريين على التقنيات التي تستخدمها حكومة طهران ضد "الحركة الخضراء" التي ولدت غداة الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل في إيران في 2009.

وذكرت واشنطن بوست أن ضباطا من وحدات القدس القوات الخاصة التابعة لحراس الثورة الإيرانية، لعبوا دورا أساسيا في القمع في سوريا منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي.

دعوات لتظاهرات جديدة

أما على الصعيد الميداني، فقد دعا نشطاء سوريون عبر موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر إلى تظاهرات اليوم السبت في مختلف المدن السورية، تنديداً بالقمع الدموي للتظاهرات.

وأطلقوا عليها اسم ثورة سبت الشهيد حمزة الخطيب، وهو الطفل البالغ من العمر 13 عاماً، قال نشطاء إنه توفي الأربعاء الماضي تحت التعذيب وتم التمثيل بجثته.

ونشر على موقع فايسبوك أمس شريط يظهر جثة الطفل حمزة وهو من بلدة الجيزة في درعا وقد تعرضت لتشويه مروع، قال ناشروه إنه وقع في أقبية أجهزة المخابرات التي كانت اعتقلته سابقا خلال مشاركته في إحدى التظاهرات.

وقالت أسرته إنه أعدم بعد اعتقاله، ثم تم التمثيل بجثته وقطع عضوه التناسلي.

وكان رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان قد ذكر أن حصيلة قتلى جمعة حماة الديار أمس الجمعة ارتفعت إلى ثمانية أشخاص في عدة مدن سورية.

فيما ذكرت وكالة الأنباء السورية سانا أن تسعة من المدنيين وقوات الشرطة قتلوا الجمعة برصاص مجموعات مسلحة، قالت إنها استغلت عدداً من تجمعات المواطنين في بعض المحافظات، كما أصيب عدد من عناصر الشرطة بطلقات نارية وطعنات بالسكاكين من قبل من سمتهم بالمجموعات المسلحة والمخربين.

XS
SM
MD
LG