Accessibility links

logo-print

اشتباكات مع موالين لزعيم قبيلة حاشد باليمن تسفر عن مقتل العشرات


قتل وأصيب العشرات في الاشتباكات في حي الحصبة في العاصمة صنعاء بين القوات العسكرية التابعة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح وموالين لزعيم قبيلة حاشد صادق الأحمر، الذي دعا الحرس الجمهوري والأمن المركزي وبقية الوحدات العسكرية إلى الوقوف إلى جانب ثورة الشعب السلمية.

وطالب الأحمر في رسالة نشرها موقع الصحوة نت التابع لحزب التجمع اليمنى من أجل الإصلاح المعارض السبت أفراد الحرس والأمن المركزي أن يكونوا حراسا أمناء لما يطالب به الشعب اليمني من ضرورة التخلص من الاستبداد والتسلط ورحيل هذا النظام ليكونوا من صناع التغيير الذي ينشده الشعب.

وقد حمل أحمد الصوفي المستشار الإعلامي للرئيس اليمني، المعارضة مسؤولية ما وصل إليه الوضع متهما إياها بتفويت فرصة إنهاء الأزمة في البلاد وأضاف في حديث لـ"راديو سوا" إن الرئيس اليمني كان مستعدا أن يستكمل التوقيع لو وافقت المعارضة أن تكون جزءا من النظام السياسي اليمني.

و اعتبر الصوفي أن احتمال نجاح المبادرة الخليجية لا يزال قائما شريطة عدم تدخل أي جهات خارجية.

من جهته قال حسن زيد الأمين العام لحزب الحق اليمني وعضو القيادة العليا لأحزاب اللقاء المشترك إن المعارضة دُفعت تحت وطأة ضغوط خارجية للتوقيع على مبادرة رحيل صالح ، مشيرا إلى احتمال أن تكون الجهات الخارجية قد أرسلت رسائل مزدوجة ومتناقضة إلى طرفي النزاع .

صورة للوضع في منطقة القتال

وقد التقى مراسل "راديو سوا" عرفات مدابش الصحافي عدنان الراجحي الذي نقل يما يلي صورة الأوضاع من منطقة الاقتتال باعتباره شاهد عيان : "كنت بالقرب من حي الحصبه مكان تجدد الاشتباكات وقد شاهدت أطقم عسكرية وهي تحمل عددا من الجرحى.

وأكد لي شاهد عيان أن هناك عددا من الجثث المتفحمة بالقرب من مبنى وزارة السياحة وأيضا بالقرب من مبنى وكالة الأنباء اليمنية سبأ، ورأى شاهد العيان في احد البوابات الرئيسية لحي القصبة جنودا على أهبة الاستعداد للاشتباك ضد أي هجوم قد تشنه قبائل الشيخ صادق الأحمر."

وقد أعلن وزير التجارة اليمني أن الأزمة التي تشهدها البلاد أدت إلى خسارة الاقتصاد ما بين أربعة إلى خمسة مليارات دولار.

XS
SM
MD
LG