Accessibility links

مقتل 14 مدنيا في غارة لحلف الأطلسي وكرزاي يطالب بوقف العمليات الأحادية للحلف


طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من وزير الدفاع عبد الرحيم ورداك العمل على وقف العمليات أحادية الجانب التي تنفذها القوات الدولية ونقل الإشراف على الغارات الليلية إلى القوات الأفغانية، الأمر الذي رحبت به قوات حلف شمال الأطلسي.

وأورد بيان للرئاسة الأفغانية أن "الرئيس كرزاي أعطى تعليماته لوزير الدفاع بوقف العمليات أحادية الجانب وغير المنسقة للقوات الأجنبية وجعل كل العمليات الليلية تحت إشراف القوات الأفغانية".

ونسب البيان إلى كرزاي قوله إن "العمليات الخاصة والعمليات الليلية ينبغي أن تنفذها القوات الأفغانية في شكل مستقل"، معتبرا أنه على وزارة الدفاع وحلف الأطلسي أن "يسهلا العمليات الأفغانية المستقلة".

ومن ناحيتها أعلنت قوات حلف شمال الأطلسي أنها "تدعم بشكل كامل نية الرئيس كرزاي تسليم القوات الأفغانية قيادة العمليات"، مؤكدة أن القوات الأفغانية تشارك دائما في عملياتها.

وأضافت أن التقدم الميداني الذي تم احرازه أخيرا في أفغانستان لم يكن ممكنا لولا هذه العمليات الليلية محددة الأهداف والمستندة إلى معلومات استخباراتية.

وسبق أن انتقد كرزاي مرارا الغارات الليلية وعمليات تفتيش المنازل التي ينظر إليها الشعب الافغاني باستياء كبير، كما انتقد سقوط ضحايا مدنيين خلال عمليات حلف الأطلسي.

ويأتي موقف كرزاي بعد تظاهرات عنيفة في 18 و19 مايو/آيار الجاري في تالوكان شمال شرق أفغانستان تلت عملية ليلية لحلف الأطلسي أسفرت عن أربعة قتلى، قال الحلف إنهم من المتمردين فيما أكد المتظاهرون أن القتلى من المدنيين.

مقتل 14 مدنيا

على صعيد متصل، أعلنت سلطات إقليم هلمند أن 14 مدنيا قد قتلوا وأصيب ستة آخرون بجروح في غارة جوية لحلف شمال الأطلسي.

وقال مكتب الحاكم في بيان له إن مروحيات القوة الدولية للمساعدة على احلال الاستقرار في أفغانستان (ايساف) التابعة لحلف الأطلسي تدخلت لمساعدة قاعدة للحلف هاجمها متمردون وأصابت منزلين في منطقة نوزاد.

وأضاف أنه "لسوء الحظ، فقد قتل 14 مدنيا أبرياء هم خمس بنات وسبعة صبيان وامرأتان، وأصيب ستة آخرون هم ثلاثة أطفال وامرأة ورجلان".

وقال أحد الناطقين باسم القوة إن القيادة "على علم بالأنباء التي تحدثت عن احتمال سقوط مدنيين في ضربة جوية" مؤكدا أن "فريقا للتحقيق قد أرسل إلى المنطقة وستعلن نتائجها للصحافيين".

هجوم آخر

وفي مكان آخر، أعلن حاكم ولاية نورستان يوم الأحد أن 20 شرطيا أفغانيا و18 مدنيا و30 من حركة طالبان قد قتلوا في 25 مايو/آيار الجاري في ضربة جوية لحلف الأطلسي في شمال شرق افغانستان.

وقال جمال الدين بادار إن "رجال الشرطة قد قتلوا بنيران صديقة" بينما "قتل المدنيون لأن القوات اعتقدت أنهم متمردون من طالبان يرتدون ملابس مدنية ولجأوا إلى البيوت بعدما نفدت ذخيرتهم".

وأكد الناطق باسم الحلف القومندان تيم جيمس أن قوة الحلف "أرسلت فريقا للتحقق من الإدعاءات التي تتحدث عن خسائر من المدنيين والشرطة".

وأضاف أن "المعلومات الأولية التي نملكها لا تتحدث عن خسائر مدنية خلال الضربة".

XS
SM
MD
LG