Accessibility links

logo-print

قتلى وجرحى في تجمع مناهض للرئيس اليمني في تعز


أفادت الأنباء أن قتلى وجرحى سقطوا برصاص الشرطة اليمنية الأحد خلال تجمع مناهض للرئيس اليمني علي عبد الله صالح في مدينة تعز بجنوب صنعاء.

وأفادت اللجنة المحلية لشباب الثورة أن نحو ثلاثة آلاف متظاهر تجمعوا أمام مركز الشرطة في المدينة مطالبين بالإفراج عن متظاهر اعتقلته قوات الأمن.

وقالت مصادر طبية أن أربعة أشخاص قتلوا، فيما قال ناشطون في المدينة أن عدد القتلى وصل إلى 10 أشخاص والجرحى بالرصاص 12 وبالغازات السامة حوالي 250.

وحاول عناصر الشرطة الموجودون تفريق الحشد عبر إطلاق النار في الهواء، لكنهم أطلقوا لاحقا النار على المتظاهرين بعدما رفض هؤلاء مغادرة المكان.

وقال ناشطون يمنيون في محافظة تعز إن السلطات حاولت اقتحام ساحة الحرية حيث يتجمع آلاف الشباب منذ أسابيع للمطالبة بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

وأشار المعارض اليمني خالد العسلي في حديث لـ "راديو سوا" إن المتظاهرين يتجمعون عند مداخل ساحة الحرية لمنع القوات المهاجمة من دخولها.

وكان السكرتير الإعلامي للرئيس اليمني أحمد الصبري قد اتهم المتظاهرين في تعز بالسعي للاستيلاء على "المؤسسات الحكومية بمباركة من الولايات المتحدة".

أنباء عن سيطرة القاعدة على مدينة زنجبار

في غضون ذلك، استطاع حوالي 200 مسلح يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة السيطرة على مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين في جنوب اليمن بعد قتال مع قوات الأمن أسفر عن مقتل 16 شخصا.

واتهمت المعارضة اليمنية الرئيس علي عبد الله صالح بالسماح بسقوط المدينة في أيدي مسلحي تنظيم القاعدة، لإثارة المخاوف من التنظيم والحصول على دعم دولي لنظامه الذي يتعرض لضغوط قوية من معارضيه.

يأتي هذا فيما بدأ المسلحون الموالون للزعيم القبلي الشيخ صادق الأحمر في اليمن تسليم المباني الحكومية التي استولوا عليها في صنعاء بعد قتال مع القوات الموالية للرئيس صالح الأسبوع الماضي بسبب رفض الرئيس توقيع اتفاق انتقال السلطة.

وأسفرت المواجهات عن سقوط 68 شخصا على الأقل في ثلاثة أيام قبل أن تتراجع وتيرتها الخميس وتتوقف الجمعة، بناء على وقف إطلاق نار أعلن عنه الأحمر.

سماع دوي سبعة انفجارات في صنعاء

هذا، وقال مقيمون في العاصمة اليمنية صنعاء إن دوي سبعة انفجارات سمع يوم الأحد شمالي المدينة التي شهدت على مدى أسبوع قتالا بين قوات الرئيس علي عبد الله صالح وقبيلة منافسة أودى بحياة 115 شخصا.

وأعقب الانفجارات انطلاق نيران الأسلحة الآلية في دفعات في المنطقة التي شهدت الاشتباكات بين قوات صالح وأفراد من قبيلة حاشد بقيادة صادق الأحمر.

XS
SM
MD
LG