Accessibility links

مشاورات فلسطينية مصرية حول تنفيذ المصالحة والتوجه إلى الأمم المتحدة


أطلع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الاثنين رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر المشير حسين طنطاوي وعددا من أعضاء المجلس على تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية والاتصالات المستمرة لتنفيذ اتفاق المصالحة.

كما أطلع عباس طنطاوي خلال لقائهما في القاهرة على نتائج اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية الأخير الذي انعقد قبل يومين في الدوحة وطبيعة التحركات التي تجريها القيادة الفلسطينية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني.

من جانبه، أعلن صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية استمرار الاتصالات والجهود الفلسطينية مع كافة الدول لدعم التوجه بقوة للأمم المتحدة للمطالبة بعضوية فلسطين الكاملة على حدود عام 1967.

غضب عربي كامل

بدوره، أشار نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية في حديث لـ"راديو سوا" إلى وحدة الموقف العربي بشأن القضية الفلسطينية، قائلا "هنالك غضب عربي كامل على سياسة نتانياهو وعلى صده لرؤية الرئيس اوباما في عقر داره، وبالتالي الموقف العربي موحد وسليم، وسنستمر في التواصل والتشاور مع الأشقاء العرب حول الخطوات التي يجب إتباعها من الآن وحتى سبتمبر/أيلول على الاستحقاق الأكبر والمنعطف الكبير في السياسة الفلسطينية والعربية في الشرق الأوسط".

وأكد أبو ردينة على أهمية الدور المصري بالنسبة للفلسطينيين، مضيفا "نحن والأشقاء في مصر على تواصل دائم حول كيفية بلورة سياسة واضحة تجاه إسرائيل وتجاه الولايات المتحدة والمجتمع الدولي وتجاه الذهاب إلى الأمم المتحدة".

"فتح معبر رفح لا يهدد أمن اسرائيل"

على صعيد آخر، وفي الوقت الذي أبدت إسرائيل مخاوفها من إحتمال تهريب الأسلحة إلى غزة بعد فتح معبر رفح، نفت السلطات المصرية إمكانية حدوث ذلك. وأكد اللواء عبد الوهاب مبروك محافظ شمال سيناء أن فتح المعبر لايهدد أمن إسرائيل على الإطلاق.

وهنا يضيف الدكتور أحمد السمان مستشار رئيس الوزراء عصام شرف: "الحكومة المصرية تتخذ قراراتها انطلاقا من رغبة الشعب المصري وترجمة لها وبالتالي هناك رغبة شعبية عارمة لفتح المعبر ."

تشكيل الحكومة الفلسطينية

وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة الفلسطينية، اعلن محمد مصطفى احد المرشحين لرئاسة الحكومة الفلسطينية المقبلة الاثنين ان امكان قبوله بهذا المنصب يتوقف على مدى مساهمته "في التنمية والاعمار في المرحلة المقبلة".

واضاف مصطفى الذي يتراس صندوق الاستثمار الفلسطيني، خلال مؤتمر صحافي عرض فيه مشاريع الصندوق، ان "اي مهمات يتم عرضها علي سادرسها من هذا الباب وعلى اساس كيف يمكن ان يساهم دوري في تنمية واعمار الوطن في المرحلة القادمة".

ولم يوضح مصطفى الذي يشغل منصب المستشار الاقتصادي للرئيس محمود عباس ما اذا كان الاخير عرض عليه ترؤس الحكومة ام لا.

وكانت مصادر في حركتي فتح وحماس كشفت ان "فتح اقترحت اسمي مصطفى وسلام فياض لتولي منصب رئيس الوزراء في حكومة المستقلين التي لحظ اتفاق المصالحة في القاهرة تشكيلها".

وقال المصادر ان "حماس رفضت ترشيح فياض فيما لم ترفض ولم توافق على مصطفى الذي ظل اسمه مطروحا".
XS
SM
MD
LG