Accessibility links

الولايات المتحدة تحتفل الاثنين بيوم الذكرى


تحتفل الولايات المتحدة اليوم الاثنين "بيوم الذكرى"، حيث يتم تكريم قتلى الجيش الأميركي في المعارك التي خاضتها الولايات المتحدة.

يشار إلى أنه منذ حوالي قرن ونصف وعندما أعلن الرئيس الأميركي الأول جورج واشنطن انتهاء الحرب الأهلية في الولايات المتحدة، يحتفل الأميركيون في اليوم الأخير من شهر مايو/أيار من كل عام بيوم أطلقوا عليه "يوم الذكرى"، حيث يتذكرون قتلاهم في الحرب الأهلية التي عصفت بالبلاد لمدة أربع سنوات من عام 1861 إلى عام 1865.

وقد تحول الاحتفال بهذا اليوم بعد الحرب العالمية الأولى من مجرد الاحتفال بذكرى قتلى الحرب الأهلية إلى الاحتفال بذكرى قتلى الجنود الأميركيين في كل ساحات المعارك.

ويتوجه الأميركيون في هذا اليوم إلى المقابر التي شهدت دفن جنودهم من قتلى الحروب المختلفة، ويقيمون العروض المتنوعة.

ومن أشهر المقابر التي يتوجه إليها الأميركيون هي مقبرة ارلنغنتون بالعاصمة واشنطن والتي تتزين مقابرها بالأعلام.

وبهذه المناسبة قال وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في لقاء بالأكاديمية البحرية الأميركية إنه "يأتي إلى عمله كل يوم ويتملكه إحساس بالشعور بالمسؤولية عن كل أميركي يخدم في القوات المسلحة."

وتجدر الإشارة إلى أن يوم الذكرى يحمل في طياته ميزة اقتصادية أخرى، هي اغتنام الأميركيون فرصة العطلة للخروج بهدف التسوق، حيث تعلن الأسواق أسعارا مخفضة خاصة في هذه المناسبة."

XS
SM
MD
LG