Accessibility links

logo-print

مواقف تركمانية متباينة بشأن الوجود العسكري الأميركي في العراق



أكد رئيس الحزب الوطني التركماني جمال شان أن حزبه يؤيد انسحاب القوات الأميركية من البلاد نهاية العام الحالي، ودعا الحكومة إلى اتخاذ إجراءات لسد الفراغ الذي سيخلفه الانسحاب الأميركي من البلاد.

من جانبه اعتبر عضو المكتب السياسي لحزب العدالة التركماني كمال بياتلي أن استقرار الأمن في البلاد مرهون برحيل القوات الأميركية، وقال إن بقاء تلك القوات ستكون له انعكاسات سلبية في كركوك، على حد قوله.

فيما عبرت مسؤولة الدائرة الإعلامية في الجبهة التركمانية نرمين المفتي عن موقف الجبهة بهذا الشأن، وقالت لـ"راديو سوا" إن قرار انسحاب أو بقاء القوات الأميركية من صلاحيات الحكومة والبرلمان.

بالمقابل شدد مسؤول العلاقات في حزب توركمن إيلي جهاد أوجي على أهمية بقاء القوات الأميركية في كركوك، معربا عن تأييد حزبه لبقاء القوات الأميركية في العراق لحين ضمان الأمن والاستقرار.

وشدد على ضرورة بقاء القوات الأميركية لحين معالجة القضايا العالقة في محافظة كركوك.

ولا يزال الغموض يلف مواقف أغلب الكتل السياسية والبرلمانية بشأن تمديد بقاء القوات الأميركية أو انسحابها من البلاد نهاية العام الحالي على عكس التيار الصدري الذي أعلن رفضه لأي تمديد تلك القوات.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG