Accessibility links

logo-print

كرزاي: أخشى تحول قوة إيساف لقوة احتلال إذا واصلت غاراتها قتل المدنيين


قال الرئيس الأفغاني حميد كرزاي إنه يخشى أن تتحول القوة العسكرية بقيادة حلف شمال الأطلسي الموجودة في بلاده إلى قوة احتلال إذا واصلت شن غارات تتسبب بمقتل مدنيين.

وأوضح في مؤتمر صحافي في كابل أنه إذا استمرت الغارات عقب قرار الحكومة الأفغانية منعها، فإن وضع القوات الدولية في بلاده سيتحول من حرب ضد الإرهاب إلى احتلال.

وقال كرزاي إن التاريخ الأفغاني خير شاهد على كيفية تعامل الأفغان مع القوات المحتلة.

أفغانستان لم تعد مصدرا للإرهاب

من ناحية أخرى، قال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر إن أفغانستان لم تعد مصدرا للإرهاب العالمي.

ونقل صحافيون رافقوا هاربر في زيارة مفاجئة قصيرة إلى أفغانستان عنه قوله إنه رغم أن أفغانستان لا تزال مرتعا للعنف، إلا أنها لم تعد تشكل خطرا استراتيجيا على العالم، معتبرا هذا انجازا لقوات التحالف.

وتأتي زيارة هاربر فيما تستعد القوات الكندية المنتشرة في أفغانستان منذ 2002 والتي يبلغ عددها نحو 1800 جندي إلى الانسحاب نهائيا أواخر العام.

مخاطر خفض عديد القوات في أفغانستان

في المقابل، حذر قائد القوات البريطانية في أفغانستان الجنرال جيمس باكنال القادة السياسيين من مخاطر إجراء خفض كبير في عديد القوات الحليفة في هذا البلد لأن هذا الأمر قد يقوض الانجازات التي تحققت العام الماضي.

وقال الجنرال باكنال، وهو في الوقت نفسه نائب قائد القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (ايساف) التابعة لحلف الأطلسي، في مقابلة مع صحيفة التلغراف الصادرة الثلاثاء إن "هذا ليس الوقت المناسب لارسال إشارات متناقضة حول الالتزام بالحملة العسكرية" في أفغانستان.

وأضاف أن "التحالف نعم بشتاء جيد. علينا الحفاظ على ما كسبناه لما بعد الفترة الحالية من القتال".

وتابع "نحن نجني اليوم فوائد توفيرنا الوسائل لتعزيز الإستراتيجية التي لطالما اعتمدناها. الكثير من هذه الوسائل لم تؤت ثمارها إلا في خريف 2010".

وأضاف "بشكل عام، نحن بحاجة إلى المحافظة على مجمل هذه الوسائل لشتاءين وفصلي قتال، فلنقل حتى خريف 2012".

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد أعلن مؤخرا أن بريطانيا ستسحب 450 جنديا من كتيبتها العاملة في أفغانستان نهاية 2011، وذلك خلافا لرأي مسؤولي الدفاع في البلاد والذين يعتبرون أن هذا الخفض اكبر مما ينبغي.

مقتل ضابط وجندي استراليين

هذا وقد قتل ضابط وجندي استراليان في أفغانستان الاثنين في حادثين منفصلين كما أعلنت وزارة الدفاع الاسترالية الثلاثاء.

وأوضحت الوزارة أن جنديا في الجيش الأفغاني قتل الجندي الأسترالي الذي كان يتولى نوبة حراسة في وادي شورا جنوب شرق البلاد.

وأضافت أن الضابط قتل بعد ذلك بساعات في تحطم مروحية من طراز شينوك.

وبهذا يرتفع إلى 26 عدد الجنود الاستراليين الذين قضوا في أفغانستان منذ بدء النزاع في هذا البلد.

XS
SM
MD
LG