Accessibility links

logo-print

بعد تصويتهم للخروج من 'اليورو'.. البريطانيون يسألون غوغل عن العواقب


اختار الناخبون البريطانيون الخروج عن الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي أجري الخميس وظهرت نتائجه الجمعة.

وعلى الرغم من أن السياسيين البريطانيين المنحازين لخيار الخروج، يحتفلون الآن بفوز حملتهم، يبدو أن هناك عددا من البريطانيين ليسوا على دراية بنتائج ما صوتوا له.

فبعد هبوط حاد في سوق الأوراق المالية وانخفاض ملحوظ لقيمة الجنيه الإسترليني لأول مرة منذ 30 عاما أمام اليورو والدولار، يواجه البريطانيون عواقب الاستفتاء المتوقعة، المتمثلة في سوء الأحوال الاقتصادية قبل تحسنها مرة أخرى.

وقد صرحت إحدى السيدات اللائي صوتن بالخروج، لقناة "آي تي في" البريطانية أنها "ستصوت بالبقاء داخل الاتحاد الأوروبي" إذا أتيحت لها فرصة أخرى.

وأصدرت غوغل تقريرا يفيد بصعود ملحوظ في نتائج البحث المتعلقة بالآثار المترتبة على التصويت بالخروج.​

وبعد ثماني ساعات من انتهاء عملية التصويت، أفادت غوغل أن عمليات البحث حول "ما الذي سيحدث إذا تركنا الاتحاد الأوروبي" زادت أكثر من ثلاثة أضعاف.

المصدر: الواشنطن بوست

XS
SM
MD
LG