Accessibility links

logo-print

زوما: القذافي أبدى استعداده للدخول في هدنة ووقف إطلاق النار في ليبيا


قال الرئيس الجنوب إفريقي جاكوب زوما إن الزعيم الليبي معمر القذافي أبدى استعداده للدخول في هدنة ووقف إطلاق النار في البلاد.

وأضاف زوما لوسائل الإعلام الليبية أن القذافي يريد هدنة تتضمن وقف حملة القصف التي يشنها حلف شمال الأطلسي وهي شروط رفضتها من قبل المعارضة الشهر الماضي بعد مهمة وساطة سابقة قام بها زوما.

وقال عاشور الشامس رئيس تحرير صحيفة أخبار ليبيا إن زيارة زوما إلى ليبيا هي استكمال لجهود الاتحاد الإفريقي التي باءت بالفشل سابقا.

وأشار الشامس إلى أنه ينبغي أن تتضمن خطة الاتحاد الإفريقي وأية مبادرة أخرى رحيلا غير مشروط للقذافي عن البلاد وإلا ستفشل المبادرة من جديد.

قصف مدفعي

أما على الصعيد الميداني، فقد تعرضت مدينة الزنتان جنوب غرب العاصمة الليبية مساء الاثنين لقصف مدفعي عنيف.

وقال مصدر في المعارضة إن قوات القذافي قصفت المنطقة بصواريخ غراد، وتحاول احتلال المدينة الواقعة في جبل نفوسة والقريبة من الحدود مع تونس.

وأضاف المصدر أن قوات القذافي تحاصر في المنطقة نفسها مدينتي يفرن والقلعة.

وأشار إلى أن في يفرن عددا كبيرا من الجرحى بعضهم في حالة حرجة ويصعب إخراجهم منها لتلقي العلاج.

مقتل مدنيين

من جهة أخرى، اتهم النظام الليبي الاثنين الحلف الأطلسي بقتل 11 مدنيا وإصابة عدد آخر في ضربات شنها على منطقة وادي كعم في زليتن الواقعة على مسافة 150 كيلومترا من العاصمة طرابلس.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن مصدر عسكري قوله إن مدينة الجفرة جنوب طرابلس تعرضت مجددا لغارات يوم الاثنين.

وأعلنت قيادة لحلف شمال الأطلسي تدمير 20 هدفا عسكريا في غارات شنتها طائراته الأحد بينها بصورة خاصة سبع آليات عسكرية وقاذفة صواريخ في محيط مدينة مصراتة.

انشقاق ثمانية ضباط ليبيين

على صعيد آخر، انشق ثمانية ضباط ليبيين بينهم خمسة برتبة عميد عن نظام القذافي الاثنين ودعوا ضباطا آخرين للانضمام إليهم للتخلص من حكم الزعيم الليبي.

وقدم مسؤولون في وزارة الخارجية الايطالية الضباط المنشقين إلى الصحافيين في روما وذلك بعد ثلاثة أيام على فرارهم من ليبيا.

احد الضباط وهو الجنرال ميلود مسعود هالاسا قال إن القوات الموالية للقذافي تعمل الآن بـ20 في المئة من قدراتها الفعلية.

وقال وزير الخارجية الليبية السابق عبد الرحمن شلقم للصحافيين إن هؤلاء الضباط هم في عداد 120 ضابطا تركوا القذافي وليبيا في الأيام الأخيرة.

جيش التحرير الوطني

هذا وأعلن المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار الليبيين في بنغازي إطلاق اسم "جيش التحرير الوطني" رسميا على القوات التابعة له.

وقال المجلس الانتقالي في بيان إنه يأمل في أن يعبر الاسم المؤقت بصورة أفضل عما وصفها بالمهنية المتنامية للثوار وانضباطهم العسكري وصولا إلى قلب نظام القذافي.

XS
SM
MD
LG