Accessibility links

logo-print

توقعات بتوجه السلطة الفلسطينية لمجلس الأمن الدولي في غضون أسابيع للمطالبة بدولة مستقلة


أفادت مصادر صحافية إسرائيلية يوم الثلاثاء أن السلطة الفلسطينية تعتزم التقدم في شهر يوليو/ تموز القادم بطلب إلى مجلس الأمن الدولي لبدء محاولات الحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية كعضو كامل بالأمم المتحدة، ولضمان حدوث تصويت حول هذه المسألة من قبل الجمعية العامة فى سبتمبر/ أيلول القادم .

وذكرت صحيفة هآرتس أن الجمعية العامة مخولة لقبول فلسطين كدولة عضو، إلا أنه ليس بوسعها القيام بذلك إلا بعد الحصول على توصية من مجلس الأمن بهذا الشأن.

وأضافت أن الجمعية العامة للأمم المتحدة لن تحصل على الأرجح على توصية من قبل مجلس الأمن وذلك لاعتراض الولايات المتحدة على توجه الفلسطينيين لإعلان الدولة من جانب واحد مشيرة إلى أن واشنطن قد تستخدم حق الفيتو لعرقلة صدور مثل هذه التوصية من مجلس الأمن.

يذكر أن قيادات في السلطة الفلسطينية قد عقدت اجتماعا الأربعاء الماضي في رام الله لمناقشة ما جاء في خطابى كل من الرئيس باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، حيث قدم رئيس دائرة المفاوضات في السلطة الفلسطينية صائب عريقات وثيقة تعرض خطة عمل السلطة الفلسطينية لشهر سبتمبر/ أيلول بشأن الحصول على عضوية كاملة للدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة.

وأوضحت الصحيفة أنه وفقا للخطة الفلسطينية فستتقدم السلطة الفلسطينية بحلول منتصف يوليو/ تموز القادم بخطاب رسمي إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تطالب فيه بقبول الدولة الفلسطينية كعضو دائم بالأمم المتحدة على أساس حدود عام 1967.

يشار إلى أن نتانياهو قال خلال اجتماع أمس الاثنين للجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلى "إنه على الرغم من عدم اعتقاده بأن مجلس الأمن سيوافق على إقامة الدولة الفلسطينية، إلا أنه ليس هناك ما يمكن القيام به لمنع الجمعية العامة من الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

XS
SM
MD
LG