Accessibility links

ايطاليا تعلن انتهاء نظام القذافي وجنوب أفريقيا تؤكد أن الزعيم الليبي رفض الرحيل


قال وزير الخارجية الإيطالية فرانكو فراتيني يوم الثلاثاء إن "نظام القذافي قد انتهى"، وذلك خلال زيارة لبنغازي بهدف تدشين قنصلية بلاده في هذه المدينة التي تشكل معقل الثوار الليبيين، وذلك في وقت أكدت فيه جنوب أفريقيا أن الزعيم الليبي معمر القذافي غير مستعد لمغادرة البلاد.

وأضاف فراتيني خلال مؤتمر صحافي مع علي العيسوي المكلف بالشؤون الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار أنه "على نظام القذافي أن يتنحى وأن يغادر البلاد".

وأوضح أن "مساعدي القذافي القريبين منه قد تركوه، ولم يعد لديه دعم دولي، كما أن قادة دول مجموعة الثماني يرفضونه".

ودعا فراتيني إلى مواصلة الضغط العسكري وتشديد العقوبات الاقتصادية لضمان عدم تراجع التحرك لمصلحة الشعب الليبي، لإجبار القذافي على الرحيل.

رئيس جنوب أفريقيا: القذافي غير راغب بالرحيل

وفي المقابل، قالت رئاسة جنوب أفريقيا إن الزعيم الليبي معمر القذافي "غير مستعد لمغادرة بلاده"، وذلك غداة زيارة قام بها رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما لطرابلس. وقالت الرئاسة في بيان لها إنه "خلال لقاء بين القذافي وزوما شدد الزعيم الليبي على انه غير مستعد لمغادرة بلاده رغم الصعوبات".

وتزامنت زيارة زوما الذي فوضه الاتحاد الأفريقي للقيام بوساطة مع قيام حلف شمال الأطلسي بتكثيف ضرباته الجوية على ليبيا في إطار التفويض الصادر عن مجلس الأمن الدولي لحماية المدنيين من هجمات القوات الموالية للقذافي.

الدفاع عن القذافي

من ناحيتها كشفت مجلة تايمز البريطانية يوم الثلاثاء أن محامين في جنوب أفريقيا يجرون مشاورات للدفاع عن الزعيم الليبي معمر القذافي إذا اتهمته المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقالت تايمز إن مسؤولين ليبيين وقعوا في بداية مايو/ أيار الجاري "اتفاقا تفويضيا" مع شركة لانغا ايتورنيز لتقدم نصائح قانونية إلى القذافي وبعض القريبين منه.

ونقلت عن مصدر لم تحدده أن الاتفاق يخول المكتب الجنوب أفريقي حق الدفاع عن مسؤولين ليبيين كبار في حال ملاحقتهم بجرائم ضد الإنسانية أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وكان مدعي المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو قد طلب في منتصف مايو/ ايار الجاري من قضاة المحكمة إصدار مذكرات توقيف بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق القذافي ونجله سيف الإسلام ورئيس الاستخبارات الليبية عبد الله السنوسي.

يذكر أن وزير الخارجية الفرنسية الأسبق الاشتراكي رولان دوما كان قد أبدى استعداده للدفاع عن القذافي في حال حوكم أمام المحكمة الجنائية الدولية كما أعلن خلال زيارة قام بها لطرابلس نيته مقاضاة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمام قضاء بلاده واتهامه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في ليبيا.

XS
SM
MD
LG