Accessibility links

المكوك انديفور يستعد لإنهاء 19 عاما من رحلات الفضاء


فحص رواد مكوك الفضاء الأميركي انديفور أنظمة الهبوط استعدادا لعودتهم إلى الأرض والهبوط في مركز كنيدي للفضاء بولاية فلوريدا في ساعة مبكرة من صباح الأربعاء.

وينهي المكوك انديفور بهبوطه على الأرض 19 عاماً من رحلات الفضاء التي قام بها، ليكون بذلك ثاني مكوك تحيله إدارة الطيران والفضاء الأميركية ناسا إلى التقاعد من بين أسطولها المؤلف من ثلاث مركبات.

ويعود مارك كيلي قائد انديفور مع خمسة من رواد الفضاء إلى الأرض بعد أن استمرت مهمة المكوك 16 يوماً لاستكمال تركيب الجزء الأميركي من محطة الفضاء التي تتكلف مئة مليار دولار وتشارك فيها 16 دولة.

وقال كيلي إن الأمر سيستغرق أربع سنوات قبل أن تتمكن ناسا من إطلاق روادها على مركبة فضاء أميركية، مشيرا إلى أن روسيا ستقوم بنقل رواد الفضاء الأميركيين إلى محطة الفضاء الدولية بتكلفة تزيد على 50 مليون دولار للفرد إلى حين الانتهاء من تجهيز مركبات الفضاء الأميركية الجديدة.

ونقل انديفر خلال رحلته التي بدأت في 18 مايو/أيار الجاري مقياس ألفا الطيفي المغناطيسي لرصد الجزيئات والذي بلغت تكلفته ملياري دولار بالإضافة إلى قطع غيار إلى محطة الفضاء الدولية التي بدأ بناؤها عام 1998 ويعيش فيها بشكل دائم طواقم متبدلة من رواد الفضاء منذ الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2000.

ويعيد المكوك انديفور في رحلته الأخيرة إلى الأرض الرائد مايك فينك الذي يحمل رقماً قياسياً في مدة المكوث في الفضاء بعد أن قضى 381 يوما على متن محطة الفضاء الدولية بما يمثل رقما قياسيا يفوق أي رائد أميركي آخر.

وتعتزم الولايات المتحدة وضع حد لبرنامج مكوكي الفضاء الذي استمر 30 عاما بمهمة أخيرة يقوم بها المكوك أتلانتس في الثامن من يوليو/تموز المقبل لنقل إمدادات لمحطة الفضاء الدولية.

وستتم إحالة أسطول المركبات إلى التقاعد لتوفير مصاريف التشغيل السنوية التي تبلغ أربعة مليارات دولار حتى تتمكن ناسا من تطوير مركبات جديدة يمكن أن تسافر إلى مسافات تتجاوز الموقع الحالي لمحطة الفضاء الدولية على ارتفاع 346 كيلومتراً.
XS
SM
MD
LG