Accessibility links

logo-print

حركات شبابية تقاطع حوارا دعا إليه المجلس العسكري وموسى يدعو لانتخابات رئاسية


يعقد المجلس العسكري الحاكم مساء الأربعاء حوارا مفتوحا مع شباب الثورة، لمناقشة القضايا المطروحة على الساحة الداخلية، حسب رسالة المجلس مساء الاثنين.

ويأتي الحوار في ظل مقاطعة "ائتلاف شباب الثورة" وحركة "شباب 6 إبريل"، وفي وقت دعا فيه المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية عمرو موسى لانتخابات رئاسية قبل صياغة الدستور.

وصرح زياد العليمي القيادي في الائتلاف لـ"راديو سوا" بأن تعليق المشاركة يأتي بسبب عدم التحقيق في "الاعتداءات على المعتصمين في ميدان التحرير" في ابريل /نيسان الماضي، واعتراضا على "تحويل مدنيين لمحاكمات عسكرية" وعدم وجود "أجندة للحوار" .

وأضاف أن ما يثير شكوكا حول جدية الحوار هو مشاركة "شباب من الحزب الوطني" المنحل متسائلا من يمثل هؤلاء الشباب.

وقالت "حركة شباب 6 إبريل" في بيان لها نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط إن الحركة لا ترفض أن يكون هناك حوار بينها وبين المجلس العسكري إلا أن تحفظها يأتي لأسباب من بينها ضرورة إعلان الأسماء المشاركة في هذا اللقاء من أجل تنقيتها من عناصر الحزب الوطني المنحل.

وقد أعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة في رسالة على صفحته على موقع فيسبوك أنه قرر عقد أكثر من لقاء الأسبوع المقبل حتى يتم التواصل مع أكبر عدد ممكن من الشباب.

في سياق متصل، نقلت مراسلة "راديو سوا" في القاهرة إيمان رافع عن نائب رئيس مجلس الوزراء يحيى الجمل إنه كأستاذ للقانون الدستوري يؤيد أن ينص الدستور على أن "القوات المسلحة مهمتها حفظ أمن البلاد ومدنية الدولة وديموقراطيتها".

وأضاف الجمل أنه يرى أن المناخ العام الآن يستوجب صياغة دستور جديد قبل الانتخابات مضيفا أنه إذا أجريت أي انتخابات في الوقت الحالي سيفوز بها "تيار واحد بالإضافة إلى العصبيات والقبليات".

من جانبه، أكد المرشح المحتمل للرئاسة المصرية عمرو موسى، اتفاقه مع رؤية المجلس العسكري بضرورة عدم مد الفترة الانتقالية الراهنة، مشيرا إلى أنها قد تؤدي إلى تعطيل الممارسة الديمقراطية واستمرار غموض وضع لم يستقر بعد.

ودعا موسى في مؤتمر صحافي الاثنين بمقر الجامعة العربية إلى الإسراع في إجراء الانتخابات الرئاسية، على أن تليها مرحلة إعداد لدستور جديد يراعي مطالب كافة فئات الشعب المصري وأطيافه وتياراته، وبما يمهد لإجراء انتخابات تشريعية لتشكيل مجلسي الشعب والشورى.

واعتبر موسى أن تأجيل إجراء الانتخابات التشريعية لفترة ما بعد الرئاسية لا يعني المماطلة، لأن الساحة السياسية المصرية لم تستعد بعد لإجراء الانتخابات التشريعية التي تأتي ببرلمان يعكس وجهات النظر بسطحها وعمقها.بحسب تعبيره.

XS
SM
MD
LG