Accessibility links

وزير خارجية البحرين يقول في مقابلة خاصة إن الخطر الخارجي لم ينته


قال وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة إنه ركز في محادثاته مع نائب وزيرة الخارجية الأميركية في واشنطن على أمن البحرين.

وقال الوزير البحريني في مقابلة خاصة مع "راديو سوا" و"قناة الحرة" إن قانون الطوارئ في البحرين انتهى الثلاثاء، مشدداً على أن موضوع قوات درع الجزيرة منفصل عن قانون الطوارئ.

وأضاف: "الخطر الخارجي حتى الآن لم ينته هناك خطر إقليمي هناك تهديدات نسمعها كل يوم من إيران. هناك أمور كثيرة. مع زوال هذا الخطر سيكون هناك تفكير في خطوة قادمة. ولكن يجب أن نؤكد على شيء واحد وهو أن قوات درع الجزيرة الموجودة في البحرين هي ليست قوات محتلة". وردا على سؤال عن مصير أعضاء جمعية الوفاق المسجونين، نفى الوزير البحريني أن يكونوا قد اعتقلوا بسبب مواقفهم. "من هم في السجون ليسوا بحكم إنهم جزء من جمعية معينة تتخذ موقفا معارضا فالجمعية حرة والجمعية مسجلة ورؤساؤها وأعضاؤها موجودون. قد تكون هناك أمور موجهة إليهم حالهم حال غيرهم بنتيجة الأحداث هذا سيأتي أمام المحاكم".

وردا على سؤال عما إذا كان موضوع حقوق الإنسان في البحرين قد ورد في المحادثات في واشنطن، وخصوصاً ان الولايات المتحدة انتقدت البحرين على انتهاكاتها المتكررة لحقوق الإنسان، قال الوزير:"تجاوزات حقوق الإنسان نبحثها في البحرين قبل أن نبحثها مع الولايات المتحدة الأميركية . هناك من توفي. وزارة الداخلية قامت بالتحقيق وقبضت على عدد من الشرطة. وهذا لا يعني أن الموضوع قد انتهى.الملف مفتوح. وفيما يتعلق بمسألة حقوق الإنسان هناك لجنة قادمة من الأمم المتحدة. والبحرين ستتخذ خطوات حقيقية فيما يتعلق بمعالجة أي تجاوزات بمسألة حقوق الإنسان لأن حقوق الإنسان هي جزء لا يتجزأ من النظرة الإصلاحية لجلالة الملك."

هذا وسيزور ولي عهد البحرين واشنطن في الأيام القليلة المقبلة لاستكمال المحادثات.

واشنطن ترحب بالحوار الوطني

هذا وقد رحب المتحدث باسم الخارجية الأميركية الثلاثاء بالدعوة التي وجهها ملك البحرين محمد بن عيسى آل خليفة إلى حوار وطني اعتبارا من الأول من يوليو/ تموز معتبرا إياها خطوة ايجابية.

وجاءت تصريحات مارك تونر عشية رفع حالة الطوارئ التي أعلنت في خضم الحملة على المحتجين المطالبين بالتغيير.

وذكر تونر بان الرئيس أوباما صرح في خطابه الأخير حول الثورات العربية بأنه يستحيل حصول حوار حقيقي في المملكة طالما أن هناك معارضين سلميين في السجون.

وقد دعا ملك البحرين إلى حوار وطني من دون شروط مسبقة فيما بدأت الدبابات بالانسحاب من شوارع المنامة استعدادا لرفع حالة السلامة الوطنية إلا أن انعدام الثقة ما زال قائما في المملكة.

XS
SM
MD
LG