Accessibility links

logo-print

وفد شعبي مصري في طهران للمساعدة على إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين


توجه إلى العاصمة الإيرانية طهران وفد دبلوماسي شعبي مصري في محاولة لبذل جهود لاستئناف العلاقات الطبيعية بين البلدين، وذلك بعد جولة للوفد شملت إثيوبيا والخرطوم وجوبا.

وصرح المحامي منتصر الزيات،عضو الوفد، في اتصال بـ"راديو سوا" بأن مهمة الوفد الرئيسية هي تعزيز العلاقات الشعبية بين البلدين تمهيدا لإعادة العلاقات الرسمية.

وقال الزيات إن وفد الدبلوماسية الشعبية يضم ألوانا مختلفة من الطيف السياسي المصري "من اليمين إلى اليسار ، مسلمين ومسيحيين، إسلاميين وليبراليين".

ويضم الوفد 50 شخصية ثقافية ودينية، أبرزهم المستشار محمود الخضيري، ونائب رئيس حزب الوسط عصام سلطان، والمحامي القبطي ممدوح رمزي، والشيخ جمال قطب.

وصرح منتصر الزيات بأن الوفد سيناقش العديد من العقبات التي "تقف حائلا دون استئناف العلاقات بين البلدين إلى مستوى السفير".

وردا على سؤال لـ"راديو سوا" من إمكانية أن يؤثر طرد القاهرة لدبلوماسي إيراني قبل يومين على خلفية تهم بالتجسس، على مهمة الوفد ، قال الزيات أنه إذا كان يلقى القبض على جواسيس إسرائيليين من وقت لآخر ونحن نقيم علاقات دبلوماسية معها، فمن باب أولى أن تكون لنا علاقات دبلوماسية مع إيران.

في هذه الأثناء، أعرب وزير الخارجية الإيرانية علي اكبر صالحي يوم الثلاثاء عن تفاؤله بشأن تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع مصر على الرغم من طرد القاهرة دبلوماسيا إيرانيا لاتهامه بالتجسس.

وقال صالحي "إننا متفائلون حول مستقبل العلاقات بين البلدين لكن هناك قيودا من جانب المسؤولين المصريين". وبدأت القاهرة وطهران بعد سقوط نظام الرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي، في بحث إمكانية استئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بينهما منذ عام 1980 احتجاجا على اتفاقية السلام الإسرائيلية المصرية التي تم توقيعها عام 1979.

XS
SM
MD
LG