Accessibility links

logo-print

الخرطوم تقترح اتفاقا يتضمن بقاء جيشها في آبيي إلى حين إجراء الاستفتاء


عرضت الحكومة السودانية يوم الأربعاء اقتراحات جديدة لحل الأزمة في منطقة آبيي المتنازع عليها تنص على إدارة دورية للمنطقة وبقاء الجيش السوداني الشمالي فيها إلى حين إجراء استفتاء على مصيرها سواء بالانضمام إلى الشمال أو الجنوب.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان لها إن المقترحات تشمل إبقاء الجيش شمال نهر بحر العرب بدون أن يشارك في أي مهام إدارية إلى حين إيجاد حل نهائي عبر الاستفتاء في ابيي.

وأضافت أن المقترحات شملت كذلك أن تخضع المنطقة أولا لإدارة الرئاسة السودانية ثم تنتقل في الثامن من يوليو/ تموز المقبل إلى إدارة لجنة مشتركة بين الشمال والجنوب يتناوب الطرفان إدارتها.

ودعت الوزارة إلى استبدال قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في المنطقة "بقوة أكثر فاعلية ذات طابع إفريقي".

وكان جيش شمال السودان قد سيطر في 21 مايو/ آيار الماضي على منطقة ابيي الغنية بالنفط وانتشر لكيلومترات عدة جنوبا وصولا إلى نهر بحر العرب المعروف باسم كير في جنوب السودان، منتهكا اتفاق السلام الشامل الذي أنهى عام 2005 حربا أهلية بين الشمال والجنوب مما أثار مخاوف من اندلاعها مجددا.

يذكر أن السودان قد سلم أمس الثلاثاء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسالة لطلب إنهاء مهمة بعثة الأمم المتحدة في البلاد في التاسع من يوليو/تموز، الموعد المرتقب لاستقلال جنوب السودان.

وبحسب مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين فإن ما يقارب حوالي 60 ألف شخص قد فروا إلى جنوب السودان بعد استيلاء القوات الشمالية على منطقة آبيي

XS
SM
MD
LG