Accessibility links

logo-print

احمدي نجاد يبدي رغبته في زيارة مصر ويدعوها للسير على خط معاداة "الصهيونية والغرب"


عبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم الأربعاء عن أمله في أن تسير مصر على خط "معاداة الصهيونية والغرب"، حسب وصفه.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن احمدي نجاد القول خلال استقباله مجموعة من المثقفين ورجال الدين وشباب الثورة المصريين إنه "يجب أن نعمل من أجل أن تكون إيران ومصر بلدين متطورين ويتمتعان بالعزة والقوة ومناهضين للاستكبار والصهيونية"، حسبما قال.

وقال أحمدي نجاد إنه يتمنى أن يتمكن من زيارة مصر مشيرا إلى أنه "سيفعل ذلك بمجرد تلقي دعوة من المسؤولين المصريين".

وبدأت القاهرة وطهران بعد سقوط نظام الرئيس حسني مبارك في 11 فبراير/شباط الماضي، بحث إمكانية استئناف العلاقات الدبلوماسية المقطوعة بينهما منذ عام 1980 احتجاجا على اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل التي تم توقيعها قبل ذلك بعام.

وكان وزير الخارجية الإيرانية علي اكبر صالحي قد أعرب أمس الثلاثاء عن تفاؤله بشان تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع مصر على الرغم من طرد القاهرة دبلوماسيا إيرانيا لاتهامه بالتجسس.

يذكر أن المصريين الذين التقاهم أحمدي نجاد قد وصلوا أمس الأول الاثنين إلى طهران بناء على دعوة من إيران للمشاركة في المؤتمر الدولي حول اليقظة الإسلامية الذي يضم مثقفين من نحو 20 دولة إسلامية.

XS
SM
MD
LG