Accessibility links

logo-print

واشنطن تأمل في محاكمة عادلة لمبارك وتبدي قلقها تجاه حرية الصحافة في مصر


أعربت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأربعاء عن أملها في أن يحظى الرئيس السابق حسني مبارك بمحاكمة عادلة، مشددة على أن الولايات المتحدة "تريد فرض القانون في مصر واتخاذ الإجراءات المثلى في سائر المحاكمات مع أي شخص، لاسيما في محاكمة بهذه الأهمية".

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها البرازيلي أنطونيو باتريوتا في واشنطن "إننا نراقب الأحداث في مصر ونعرب عن قلقنا إزاء الاعتداء على الصحافيين والنشطاء والقضاة على نحو لا يتوافق مع توجهات المتظاهرين في ميدان التحرير".

يذكر أن محكمة استئناف القاهرة كانت قد حددت الثالث من أغسطس/آب المقبل موعدا لأولى جلسات محاكمة مبارك ونجليه علاء وجمال أمام محكمة جنايات شمال القاهرة، بعد أن وجهت لهم النيابة تهم القتل العمد والشروع في قتل بعض المشاركين في التظاهرات السلمية فضلا عن الفساد المالي.

وهي المرة الأولى في تاريخ مصر التي يمثل فيها رئيس سابق أمام القضاء.

وكان القضاء العسكري قد استجوب اثنين من الصحافيين ومدونا لثلاث ساعات يوم أمس الثلاثاء، مما أثار شكوكا لدى ائتلافات شباب الثورة بإتباع المجلس الأعلى للقوات المسلحة سياسة مماثلة لتلك التي انتهجها النظام السابق في تحديد خطوط حمر لحرية الصحافة.

وأوضحت كلينتون في تصريح صحافي "نحن قلقون من المعلومات التي تتحدث عن محاولات لقمع الصحافيين والمدونين والقضاة وأشخاص آخرين".

من جهة أخرى، تظاهر حوالي 100 شخص الثلاثاء في مصر تضامنا مع حرية التعبير وضد محاكمة مدنيين أمام محاكم عسكرية.

XS
SM
MD
LG