Accessibility links

logo-print

واشنطن: قيام عراق مستقر يتمتع بالسيادة وينعم بحكم ذاتي يعتبر أمرا حيويا


أعلن مسؤولون اميركيون الاربعاء في الكونغرس إن انتقال العراق من وجود عسكري اميركي قوي إلى دور أكبر للدبلوماسية والتعاون هو أمر "حيوي" لضمان الأمن في الشرق الاوسط.

وقالت باتريسيا هاسلاك المنسقة في وزارة الخارجية للعملية الانتقالية في العراق "إن قيام عراق مستقر يتمتع بالسيادة وينعم بحكم ذاتي أمر حيوي لانبعاث شرق اوسط آمن ومنفتح يقرر مصيره بنفسه".

واتى تصريح المسؤولة الاميركية خلال ادلائها بافادتها أمام لجنة في الكونغرس إلى جانب كولن كال المسؤول في وزارة الدفاع قسم الشرق الاوسط وكريستوفر كراولي من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية.

وقد أدلى المسؤولون الثلاثة بافاداتهم أمام اللجنة الفرعية للشؤون الخارجية للشرق الاوسط حول العراق، في الوقت الذي انتشرت فيه الاضطرابات في المنطقة وخصوصا في سوريا المجاورة للعراق.

واوضح المسؤولون الاميركيون في افاداتهم أن موازنة السنة المالية 2012 التي تبدأ في الاول من أكتوبر/تشرين الأول ستشهد مواصلة التمويل في العراق لمزيد من التعاون السياسي والاقتصادي بينما يتواصل انسحاب القوات الاميركية.

وأكدوا أن موازنة 2012 ستشهد العبور إلى "مساعدة طبيعية في مجال الأمن".

من جهته، حذر رئيس اللجنة الفرعية ستيف شابو من عملية انتقالية سريعة جدا في العراق. وقال "إن التقدم الذي أحرز اخيرا في العراق ايجابي وهش في الوقت نفسه للاسف".

ويراهن مسؤولو الوكالات على "مستوى غير مسبوق من تنسيق وتنظيم العملية الانتقالية في العراق" وخصوصا بين وزارة الخارجية ووزارة الدفاع.

وتواصلت أعمال العنف في العراق رغم أن شهر مايو/أيار كان الاقل دموية بالنسبة إلى العراقيين منذ بداية 2011، بحسب حصيلة نشرتها الحكومة الاربعاء.

وكان قد قتل ما مجموعه 177 عراقيا --102 مدني و45 شرطيا و30 جنديا-- في هجمات في وقعت في شهر مايو/أيار.

العراق يزيد من صادراته النفطية إلى الأردن

على صعيد آخر، أكد رئيس الوزراء الاردني معروف البخيت مساء الاربعاء أن العراق سيزود المملكة بـ 15 الف برميل من النفط يوميا بدلا من 10 آلاف، فضلا عن 30 الف طن من الوقود الثقيل.

ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية "بترا" عن البخيت قوله بعد عودته من زيارة قصيرة إلى بغداد أن "من ابرز النتائج التي اثمرت عنها الزيارة والاجتماعات التي تمت هو تمديد العمل باتفاقية تزويد الاردن بالنفط وزيادة الكميات الموردة لتصبح 15 الف برميل يوميا بدلا من 10 آلاف"، لافتا إلى أنه "يجوز التقدم لزيادتها إلى 30 الف برميل إذا تمكنت المصفاة من الاستيعاب".

وأضاف أن "الجانبين اتفقا على تزويد الاردن بـ 30 الف طن من الوقود الثقيل وبخصم تشجيعي يصل إلى 88 دولارا للطن".

ويستورد الاردن حاليا حوالى 10 آلاف برميل من النفط العراقي الخام وهي تشكل ما نسبته 10 بالمئة من احتياجاته النفطية التي يتم استيراد معظمها من السعودية.

ووقع البلدان في 11 أغسطس/آب 2006 اتفاقا نفطيا تم تمديده في 12 يونيو/خوزيران 2008 لثلاث سنوات يزود العراق بموجبه المملكة بكميات من النفط بأسعار تفضيلية.

واوضح البخيت أن "المباحثات في بغداد سادتها اجواء ايجابية للغاية"، مشيرا إلى أنه "تم بحث القضايا التجارية التي من شأنها رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين من خلال العمل على ازالة كافة المعوقات امام انسياب حركة التبادل التجاري".

وأكد أنه "تم بحث مسألة استشفاء العراقيين في المستشفيات الاردنية والاتفاق على زيادة اعدادهم حيث من المتوقع أن تصل إلى 20 الف شخص عراقي حتى نهاية العام"، مشيرا إلى أن "الاردن سيقدم كل التسهيلات اللازمة في هذا المجال".

وكان البخيت قد قام الاربعاء بزيارة قصيرة إلى العراق التقى خلالها نظيره العراقي نوري المالكي.

وكان وزير الطاقة والثروة المعدنية الاردني خالد طوقان قد أكد في تصريحات صحافية في الاول من مايو/أيار الماضي أنه طلب من العراق تزويد بلاده بكميات أكبر من النفط الخام تصل إلى 30 الف برميل يوميا بدلا من عشرة آلاف حاليا من اجل تعويض النقص الحاصل بسبب انقطاع الغاز المصري.

وصرح مسؤول اردني فضل عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية في 18 مايو/أيار بأن مصر تطالب الاردن بتوقيع اتفاق جديد يتم خلاله رفع اسعار الغاز المصري قبل استئناف ضخ امداداته إلى المملكة المقطوعة منذ نهاية ابريل /نيسان الماضي.

وكان الاردن الذي تغطي وارداته من الغاز المصري 80 بالمئة من حاجاته الكهربائية، يستورد 6.8 ملايين متر مكعب من الغاز يوميا من مصر كان يحصل عليها بسعر مخفض بنحو ثلاثة دولارت لكل مليون وحدة حرارية بينما كانت تباع في السوق العالمية بسعر 6 إلى 7 دولارات.

وطلب رئيس الوزراء المصري عصام شرف في 13 ابريل/نيسان "مراجعة واعادة دراسة عقود الغاز التي ابرمتها مصر مع جميع الدول بما فيها المبرمة مع الاردن واسرائيل"، لبيعه "باسعار مجزية تحقق أعلى فائدة لمصر"، حسبما أعلن مستشاره الاعلامي علي السمان.


XS
SM
MD
LG