Accessibility links

عاموس جلعاد في القاهرة وموسى يستبعد استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين


يجري رئيس الهيئة الأمنية والسياسية في وزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد مباحثات الخميس في القاهرة مع عدد من المسؤولين المصريين لبحث عدد من الملفات ومن بينها ملف الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حركة حماس جلعاد شاليط.

وأفادت مراسلة "راديو سوا" في القاهرة إيمان رافع أن ملف العلاقات بين البلدين يتصدر المباحثات في ضوء الموقف الإسرائيلي من فتح معبر رفح أحادي الجانب من جانب مصر ، وأن ذلك يحمل مصر مسؤولية ضمان الأمن وصد أي نشاط إرهابي ضد إسرائيل، في حين ترى مصر أن تلك المخاوف لا مبرر لها.

ويرى مراقبون أن ملف الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط سيكون في صدر المباحثات خاصة بعد إبرام اتفاق المصالحة واستعداد حماس لتبادل الأسرى.

في هذه الأثناء، أعلن وكيل وزارة الخارجية في حكومة حماس المقالة غازي حمد أن الجانب المصري قرر تقليص عدد المسافرين من قطاع غزة عبر معبر رفح إلى 400 مسافر في اليوم الواحد موضحا وجود بعضِ الخلافات مع الجانب المصري .

وأوضح حمد أن التسهيلات التي أعلنت مصر عنها لم تطبق بالشكل المطلوب.

وقال مدير عام شرطة المعابر في قطاع غزة سلامة بركة إن المخابرات المصرية اشترطت على الفلسطينيين إرسال كشوف بأسماء المسافرين قبل يومٍ من سفرهم كما أن الجانب المصري فرض على أي مريض يرغب بالسفر إلى مصر الخضوع لفحص لجنة مصرية طبية.

من جانب آخر، قال راديو إسرائيل إن العديد من الأنفاق على الحدود المصرية مع قطاع غزة أغلقت بصورة مفاجئة بعد أن أعلنت الحكومة المصرية فتح معبر رفح. ونقل الراديو عن مصادر فلسطينية قولها إن 50 بالمائة من الأنفاق الحدودية أُغلقت بشكل كامل والباقي سيلحق بها الضرر فور تطبيق القرار المصري على أرض الواقع.

وأشارت المصادر لراديو إسرائيل أن أسباب إغلاق الأنفاق تتعلق بتدني اقتصاد الأنفاق خلال الأيام الأخيرة.

في هذا الوقت، استبعد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى استئناف التفاوض بين الجانبين الفلسطيني و الإسرائيلي في ظل ما وصفه بوجود اللاءات الإسرائيلية.

ونقل مراسل "راديو سوا" في القاهرة الجندي داعي الإنصاف عن موسى القول إن الرؤيتين الإسرائيلية والأميركية تجاه السلام متباينتان.

وقال موسى على هامش اجتماعات الدورة الطارئة لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين"المنظور الأميركي يقوم على أساس إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967 بما فيها القدس الشرقية أما إسرائيل فقد حددت اللاءات السبعة التي تسد الطريق. هذا عبث وكلام غير مقبول ويضر بالموقف العربي والفلسطيني".

XS
SM
MD
LG