Accessibility links

اشتباكات وزحف قبلي في صنعاء وتعز وقصف بالطائرات


قتل في اليمن 15 شخصا خلال المعارك التي دارت ليل الأربعاء الخميس بين القوات الحكومية الموالية للرئيس علي عبد الله صالح ومناصري زعيم قبائل حاشد الشيخ صادق الأحمر في صنعاء، حسبما أفاد مصدر طبي.

يذكر أن آلاف المقاتلين القبليين اليمنيين كانوا قد احتشدوا الخميس على مشارف صنعاء لدخولها ومساندة مناصري زعيم قبائل حاشد.

وأشار مصدر من مستشفى الجمهورية في العاصمة اليمنية إلى أن غالبية القتلى مقاتلون من القوات الأمنية أو القبائل وذكر أن بين القتلى طفلة في السابعة من العمر أصيبت برصاصة طائشة بينما كانت في منزلها.

ودارت معارك عنيفة الليلة الماضية وهي الأعنف منذ خرق الهدنة وعودة القتال إلى حي الحصبة في شمال صنعاء بين المسلحين القبليين مساء الثلاثاء بعد أيام الهدوء النسبي.

إلى ذلك، ذكرت مصادر طبية أن حصيلة القتلى منذ ليل الثلاثاء وحتى الأربعاء ارتفعت إلى 47 قتيلا بينما كانت حصيلة سابقة تشير إلى مقتل 39 شخصا.

وأكد احد الشيوخ أن المسلحين من رجال القبائل "يريدون دخول صنعاء لمساندة شيخهم" في إشارة إلى الشيخ صادق الأحمر. وذكرت الأنباء أن طائرات تابعة للرئيس اليمني تقصف منطقة خمر معقل قبائل حاشد.

الدخان يتصاعد من السجن المركزي

وكان مراسل "راديو سوا" عرفات مدابش قد قال في تقرير صحافي إن الدخان يتصاعد من محيط السجن المركزي ووزارة الاتصالات اليمنية في صنعاء بجوار وكالة الأنباء اليمنية سبأ بعد سماع دوي عدة انفجارات قوية.

وأضاف مدابش أن هناك أنباء عن مواجهات ضارية في نقطة الأزرقين على مدخل العاصمة اليمنية وهي النقطة التي تؤدي إلى محافظة عمران التي هي معقل قبيلة الحاشد وجماعة الأحمر.

وأفادت المعلومات بأن القوات الحكومية طالبت المواطنين بمناطق السائلة والصافية والروضة بإخلاء منازلهم.

وتقع منطقة السائلة بوسط صنعاء، أما الصافية في جنوبها بجوار وزارة المالية، وحي الروضة هو في شمال صنعاء وتحديدا قرب الكلية الحربية ومطار صنعاء.

كذلك أفادت المعلومات الأمنية عن حصول قصف عشوائي بالدبابات والمدافع من قبل قوات الحرس الجمهوري على منطقة الحيما الخارجية وهي تقع في غرب العاصمة صنعاء.

اشتباكات في مدينة تعز

كما اندلعت اشتباكات الليلة الماضية في مدينة تعز جنوب صنعاء بين القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح ومسلحين مدنيين معارضين للنظام، حسبما أفاد شهود عيان.

وذكر الشهود أن المعارك تركزت حول قصر الرئاسة في المدينة وبالقرب من معسكر للحرس الجمهوري.

وكانت قوات الأمن اقتحمت الاثنين الساحة التي كان يعتصم فيها المطالبون بإسقاط النظام ما أسفر عن أكثر من 50 قتيلا بحسب الأمم المتحدة.

واحتشد آلاف المقاتلين القبليين اليمنيين الخميس على مشارف صنعاء لدخولها ومساندة مناصري زعيم قبائل حاشد الشيخ صادق الأحمر الذين يخوضون مواجهات عنيفة مع القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح، بحسب ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية.

كلينتون تطالب صالح بالتنحي

هذا وقد صعدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ضغوطها على الرئيس اليمني على عبد الله صالح لكي يتنحى عن السلطة لإنهاء الأزمة في اليمن.

وقالت في مؤتمر صحفي عقدته مع وزير خارجية البرازيل إن بقاء الرئيس بالسلطة لا يزال يشكل مصدرا للنزاع في اليمن.

وأشارت كلينتون إلى أعمال العنف المؤسفة التي قالت إنها تصاعدت خلال الأيام الأخيرة.

وأضافت انه لا يمكن توقع إنهاء النزاع في اليمن إلا إذا تنحى الرئيس صالح وحكومته عن السلطة للسماح للمعارضة والمجتمع المدني ببدء عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي.

وكان البيت الأبيض قد قال إن الرئيس أوباما أوفد كبير مستشاري الرئيس الأميركي في مكافحة الإرهاب جون برينان إلى كل من السعودية والإمارات لبحث الوضع المتدهور في اليمن.

وندد البيت الأبيض بشدة بالاشتباكات التي وقعت مؤخرا في صنعاء والاستخدام المؤسف للعنف من قبل الحكومة ضد المتظاهرين المسالمين في تعز.

وقال البيت الأبيض إن الأحداث المأسوية تؤكد الحاجة إلى أن يوقع الرئيس صالح اقتراح نقل السلطة الذي توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي وأن يبدأ نقل السلطة على الفور.

XS
SM
MD
LG