Accessibility links

خطة فرنسية لإعادة إطلاق محادثات السلام استنادا إلى خطاب أوباما


أعلن وزير الخارجية الفرنسية آلان جوبيه يوم الخميس عن خطة سلام فرنسية تدعو إلى إحياء محادثات السلام المتوقفة بين الفلسطينيين وإسرائيل استنادا على خطاب الرئيس باراك أوباما حول الشرق الأوسط والذي دعا فيه على الاستناد إلى خطوط عام 1967 كأساس لحدود الدولتين الفلسطينية والإسرائيلية مع تبادل للأراضي بين الطرفين.

وقال جوبيه في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض في رام الله إنه قدم الخطة إلى فياض كما عرضها على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عند لقائه به في روما أمس الأربعاء.

وأكد أن الخطة الفرنسية تحظى بدعم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وسوف تحظى بمصداقية أكبر خلال مؤتمر السلام المقترح الذي تسعى فرنسا لاستضافته أواخر الشهر الجاري أو أوائل يوليو/تموز المقبل.

وأضاف أنه بينما تركز دعوة أوباما على ضمان أمن إسرائيل فإن المبادرة الفرنسية تركز على "أمن الدولتين إسرائيل وفلسطين" مشيرا على أن المبادرة تحدد عاما واحدا كحد أقصى لحل قضيتي القدس واللاجئين.

وأشار جوبيه إلى أنه سيقدم الخطة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عند لقائه به في وقت لاحق من اليوم الخميس في القدس لافتا في الوقت ذاته إلى أنه لم يتوقع تلقي رد فوري من الفلسطينيين على المبادرة.

وقال الوزير الفرنسي إن "الوضع غير قابل للاستمرار، ونحن لدينا قناعة بأنه إذا لم يحدث شيئا بين الآن وسبتمبر/أيلول القادم فإن الوضع سوف يكون صعبا للجميع"، وذلك في إشارة إلى عزم السلطة الفلسطينية التوجه للأمم المتحدة في هذا التوقيت للحصول على عضوية المنظمة الدولية كدولة مستقلة ذات حدود معترف بها.

وعن إمكانية اعتراف فرنسا بالدولة الفلسطينية المستقلة قال جوبيه "إن فرنسا سوف تتصرف وفقا لمسؤولياتها، وجميع الخيارات مفتوحة".

وكان جوبيه قد وصل إلى المنطقة أمس الأربعاء حيث التقى بنظيره الإسرائيلي افيغدور ليبرمان في إطار مهمة استكشافية تهدف إلى إعادة إطلاق مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية.

وقال مارك ريغيف المتحدث باسم رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تعليقا على زيارة جوبيه إن عملية السلام تواجه مشكلات خطيرة، محملا الفلسطينيين مسؤولية ذلك، وداعيا إلى إلغاء اتفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس، كما طالب حركة حماس بالاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف والالتزام بالاتفاقات الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل.

XS
SM
MD
LG