Accessibility links

حركة النقل الجوي تعود إلى مستواها قبل فترة الانكماش عام 2008


أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا) اليوم الخميس أن حركة النقل الجوي العالمية عادت لأول مرة إلى مستوياتها التي كانت سجلتها قبل أزمة 2008، لكن الأسعار المرتفعة للمحروقات وعوامل أخرى يمكن أن تعوق هذا الانتعاش.

وقال رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للمنظمة جيوفاني بيسينياني من مقره في جنيف، إن "تعاقب الأزمات والصدمات التي ميزت الأشهر الأربعة الأولى من هذه السنة، قد قلص الأرباح".

وذكر التقرير الشهري لاياتا أن النقل الجوي الذي أمنته الشركات الأوروبية والأميركية اللاتينية قد ارتفع 16,5 بالمئة خلال سنة. وقد حلت شركات النقل الأوروبية في الطليعة في ابريل/ نيسان الماضي، إذ سجلت ارتفاعا بلغ 29,3 بالمئة وتلتها الشركات الأميركية اللاتينية التي سجلت نموا بلغ 25,9 بالمئة.

وقلصت الهزة الأرضية والتسونامي في مارس/آذار الماضي في اليابان، والأزمة النووية التي أعقبتهما، النمو في منطقة آسيا والمحيط الهادئ حيث رفض المسافرون التوجه إلى هذه الأماكن التي عادة ما يرتادونها.

وذكرت اياتا أيضا أن أعمال العنف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أثرت بصورة سلبية على الرحلات.

وقال بيسينياني إنه "بغض النظر عن هذه التوترات الاقتصادية، فقد أحرزنا تقدما بنسبة تراوحت بين ثلاثة وأربعة بالمئة" مشيرا إلى أن النقل الجوي يسجل في الوقت الراهن زيادة قدرها سبعة بالمئة عن المستويات التي بلغها في بداية الأزمة في 2008".

وأشار إلى أن هناك نقطتين تفسدان هذه النتيجة، هما تقلب الطلب وارتفاع أسعار المحروقات.

XS
SM
MD
LG